#أمريكا و #الأكراد #سوريا

أمريكا وأكراد سوريا !!! . أن تحث الولايات المتحدة الأمريكية ، كل من (المجلس الوطني الكردي و حزب الاتحاد الديمقراطي) على ضرورة إجراء مصالحة وإنهاء الخصومة والعداء بينهما وأن ترعى أمريكا نفسها مفاوضات مباشرة بينهما لأجل توحيد الموقف الكردي والمشاركة بوفد كردي موحد في مفاوضات الحل السياسي للأزمة السورية، يعني بأن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تكشف عن أجندتها السياسية الخاصة بأكراد سوريا. البعض من السوريين بدأ يخشى من أن يكرر الاحتلال الأمريكي في الشمال الشرق السوري ما فعله لأكراد العراق في الشمال العراقي(اقليم فدرالي)، إبان غزو أمريكا واحتلالها للعراق 2003 .. حول هذه الموضوع أقول: سوريا ليست العراق .. والشمال الشرق السوري ليس الشمال العراقي، لجهة التركيبة السكانية والتوزع الديمغرافي، حيث الأكراد السوريين لا يشكلون أكثر من 10% من سكان منطقة الجزيرة السورية. والأهم من ذلك ليست أمريكا وحدها عسكرياً في سوريا وفي الشمال الشرق السوري. هناك المحتل التركي والمحتل الايراني والوصي الروسي ، وهم على خلاف عميق مع الولايات المتحدة لجهة سياستها وأهدافها في سوريا والمنطقة عموماً، ناهيك عن وجود قوات عسكرية للنظام السوري في أهم مدن الجزيرة (القامشلي والحسكة) مدعومة بميليشيات من العشائر العربية الموالية للنظام.. حتى، ما يعرف

بـ” قوات سوريا الديمقراطية” المقادة كردياً من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي -بي واي دي ، التي تسيطر على غالبية منطقة الجزيرة والمدعومة من قبل أمريكا وحلفائها الغربيين ، نحو نصف هذه القوات هم من أبناء العشائر العربية.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.