** ألرد على المتصيدين للإعتداءات الجنسية … في الكنيسة الكاثوليكية **

المقدّمة *
ما نذكره ليس دفاعاً عن الكنيسة الكاثوليكية بقدر ماهو دفاع عن الحقيقة التي يتعمد البعض التغاضي عنها عمداً أو جهلاً ، وخاصةً المتصيدين في المياه العكرة الَذِين يَرَوْن القشة في عيون الاخرين ولا يَرَوْن الجْمَل في عيونهم ، والمصيبة الاكبر يدعون أنهم رسل حقيقة وتنوير ؟

المَدْخَل *
يقول الفيلسوف سُقْراط
تعميم الحكم على الجميع هو قمة الكفر والخطيئة ؟

المَوضُوع *
١: تشير الأرقام والإحصائيّات المتاحةِ بفضل العم گوكل أنه بالرغمِ من بعض البقع السوداء مدى بهاء الكنيسة الكاثوليكية وعظمة دورها في عالم شرير قذر متربّص بها وبقيمها منذ نشأتها والذي ينتظرُ أدنى مناسبة لتمزيقها وإفتراسِها ؟
٢: لنفترض أن عدد الضحايا هو 1500ولنضاعفُه إلى 3000 مفترضينَ أنّ بعض الضحايا لم يجرؤوا على البوح بِهَا ، ولنفترض أيضاً أنّ عدد الكهنة المعتدين هو 250 ، ولنضاعفه إلى 500 لنفس السبب ؟
قد تبدو هذه الأرقامُ للبعض كبيرة ولكن يجب أن نعلم أنّها ليست حصيلة سنةٍ واحدة أو دولةٍ واحدة ، بل هي حصيلة كلّ الاعتداءات الّتي حصلت خلال حقبة تمتدُّ لأكثر من 60 عامًا وعلى إتّساع الوجود الكاثوليكيّ في العالم ؟
فلو كانَ الكاثوليك منتشرين في 120 دولة فستكّون نسبة الضحايا السنويّة في الدولة الواحدة هي0،41% أي أقلّ من ضحيّة واحدة كلّ سنتين ؟
ولو إفترضنا أن مجموع عدد المكرّسين الكاثوليك الّذين مارسوا مهامّهم خلال فترة الستّينَ عامًا التي مضت هو مليون مكرّس ، فستكون نسبة الكهنة المعتدين بالنسبة للعدد الإجماليّ1من 2000 أي 0،005% ؟
ولو إفترضنا أنّ نسبة القصّر بين الكاثوليك هي 25% أي ربع مجمعل عدد الكاثوليك أي حوالى 400 مليون ، فستكون نسبة الضحايا على كهنتها هي 0،00375% ؟
علمًا أنّ عدد القصّر خلال فترة الستّين سنة التي مضت يوازي عدد الكاثوليك الحاليّين أي مليار ونصف ، مما يجعل النسبة تنخفض إلى0،001% أي واحد بالمليون ؟

٣: فداحة الاعتداءات لا تُقاسُ بالأعداد ولا يغيّر شيئًا في حُكمِ الكنيسة الكاثوليكية على المُعتدين على الضحايا ، فغايتنا ليست الدفاعَ عن الكنيسة الكاثوليكية أو غيرُها ، بل لإظهار مدى خبثُ وحقارة بعض المنافقين والمفلسين وخاصة وسائل الإعلام العالمية المعادية ًلها وتبيان مدى تواطئها ومرائيّتها الواضحة والمفرطة تجاهها وحكمهم عليها بمعيارين ؟
فمثلاً هل عرضت يوماً عدد الاعتدات الجنسية للكنائس الاخرى أو عدد ضحايا شيوخ المسلمين رغم زواجهم بمثنى وثلاث ورباع ؟

٤: هلْ سبقَ وسَمعتُم بعدد ضحايا الاعتداءات الجنسيّة في الغربية مثلاً ، ففي فرنسا وحدها على سبيل المثال لا الحصر يتضح مدى مرائيّة ونفاق وسائل الإعلام العالمية خاصة ، والّتي تضخّم كلّ هفوة تصدر عن رجل دين كاثوليكيّ بينما تغضّ الطرف عن آلاف الجرائم الجنسية أو غيرها والّتي تحصل تحت أنظار الحكومات وأعين المسؤولين والإعلاميّين المنافقين ؟
فالإحصاتُ الّتي ذكرناها تخصّ الاعتداءات الجنسيّة للكهنة الكاثوليك لفترة ستيّن سنة تقريبًا ؟
بينما تقول إحصائيات الحكومة الفرنسية عن ألأعتداءات الجنسيّة لعام 2014 فقط هى:
أ:عدد حالات الإجهاض 200/000 أي 548 يوميًّا، أي حالة إجهاض واحدة كلّ ثلاث دقائق ؟
ب: عدد حالات الاغتصاب الجنسيّ المعلنة 12768 حالة ، أي 35 حالة يوميًّا أي حالة واحدة كلّ 40 دقيقة ؟
ج: عدد حالات الإعتداءات الجنسيّة المعلنة 26783 حالة ، أي 73 حالة يوميًّا ، أي حالة واحدة لكلّ عشرين دقيقة ؟
د: عدد الإعتداءات الجنسيّة على (القُصّر) 5922 حالة ، أي 16حالة يوميًّا ، أي حالة واحدة كلّ 90 دقيقة ؟

وأخيراً …؟ *
ألاحمق وَحده من يصدق كل ما ينشر أو يقال ، دون فحص أو بحث أو تحليل أو سؤال ، سلام ؟

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.