أظن بأنني كنت روحا عالقة في قطرة مطر، فوق حقيبة مشرد على أطراف المدينة

الاديبة السورية سوزان محمد علي

هناك اعتقاد قديم لسكان أستراليا الأصليين، بأن أرواح الأطفال تكون هائمة في البدء، مشوشة، حالمة، فوق البرك، على جناح فراشة، بين أغصان الأشجار، في الظلمة، ثم تحط عشوائيا في رحم امرأة ما.
أظن بأنني كنت روحا عالقة في قطرة مطر، فوق حقيبة مشرد على أطراف المدينة أطفو وأهتز، ثم مرت أمي في لحظة خاطفة، ورحت أتقفى أثرها، ربما لفتني غياب جسدها في نظرتها، أو لأنها كانت دائما وأبدا، قرية لا رائحة لها.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.