أضافة السنغال، المغرب و جزر كايمن الى قائمة “مراقبة تمويل الأرهاب”

مقال نشرته صحيفة “الواشنطن بوست”
كتبته: إلين گانلي من الأسيوشيتدبرس
بتاريخ: 25/2/2021

ترجمه بتصرف: مازن البلداوي
بتاريخ: 27/2/2021

من باريس ـــــ صرح مدير منظمة “فاتف”
FATF
(قوة تنفيذ المهام المالية) وهي وكالة عالمية مهمتها مراقبة و تطوير الخطط الخاصة بعمليات مكافحة تمويل الأرهاب وغسيل الأموال عبر العالم و التي تتخذ من باريس مقرا لها يوم الخميس الماضي “ماركوس پليير” رئيس الوكالة أعلاه بأن الوكالة قد أبقت بلدين فقط على قائمتها السوداء و هما (كوريا الشمالية و أيران) في الوقت الذي قامت بأضافة أربعة مناطق جديدة الى قائمة المناطق التي تقع تحت صلاحيات مراقبتها وهي “المغرب، بوركينا فاسو، السنغال و جزر كايمن خلال انعقاد جلستها العامة خلال هذا الأسبوع بينما أبقت على “الباكستان” في قائمة مراقبتها على الرغم من التقدم الذي احرزه البلد للخروج من قائمة المراقبة تلك. و مع أضافة هذه البلدان الأربعة المذكورة أعلاه، يصبح عدد البلدان و المناطق الموجودة على ما يطلق عليها “القائمة الرمادية” هو 19 بلدا ومنطقة والتي تشخّصها الوكالة بأنها الدول او المناطق التي لم تفِ الا ببعض متطلبات القواعد العالمية لمحاربة تمويل الأرهاب و غسيل الأموال و ليس جميعها. و يجدر الأشارة هنا الى أن “فاتف” تتكون من 37 بلدا كعضو مستقل و مجموعتين مناطقيتين هما “منظمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية” و “مفوضية الأتحاد الأوروبي”.

و قال السيد “پليير” في مؤتمر صحفي، ان الباكستان و على الرغم من الجهود الرائعة التي قدمتها في اطار عمليات مكافحة تمويل الأرهاب و مكافحة غسيل الأموال، الا انه ما يزال هنالك بعضٍ من اوجه القصور الجدية في إطار”تمويل الأرهاب” لم تقم بمعالجتها. فما يزال هنالك 3 فقرات تحتاج الى توضيح تطبيقي كامل من الفقرات الــ 27 الخاصة بالخطة التنفيذية لمكافحة تمويل الأرهاب و التي وقّعت عليها الباكستان عام 2018 عندما تم تصنيفها ضمن “القائمة الرمادية”. ويضيف رئيس منظمة “فاتف” قائلا: (إني اطلب الأستعجال في اكمال هذه المتطلبات خاصة وان المواعيد النهائية الخاصة بتطبيق فقرات الخطة التنفيذية قد مرت). و أضاف بأن الحالة الباكستانية سيتم مناقشتها مرة أخرى لأغراض التقييم خلال جلسة غير عادية في شهر حزيران القادم ولكي يقرر الأعضاء ماهية الخطوات التالية المطلوبة في حال لم تفِ الباكستان بما هو مطلوب منها.

و في ذات السياق أفادت مؤسسة “تابادلاب” وهي مؤسسة استشارية باكستانية مستقلة بأن تأثير وقوع الباكستان في قائمة “فاتف” الرمادية أدى الى ضغط سلبي على الأقتصاد الباكستاني أوصله الى مستوى الــ 38 مليار دولار فقط، جاء ذلك بموجب تقرير أعده الأقتصادي “نافي سردار” و العامل بدرجة استاذ مساعد باحث أقدم في جامعة ” تكساس أي & أم” في مدينة سان أنطونيو قائلا “لقد كان هنالك تأثير تراكمي على معدل الناتج المحلي الحقيقي للباكستان بسسب وقوعه في القائمة الرمادية مما ادى الى هبوط حاد في معدل الأستهلاك، التصدير و الأستثمارات الأجنبية المباشرة، و أن هذه النتائج تشير الى تداعيات التأثير البارز والمرتبط بالتصنيف المذكور، كما افاد التقرير.

و أضاف رئيس “فاتف” ايضا، ان من بين أضافات عدة الى القائمة الرمادية، فأنه من الواجب على المغرب و بين أشياء أخرى تقوية جهاز استخباراتها المالي و التي تعد واحدة من الأجهزة الحيوية في محاربة غسيل الأموال. وبينما تبقى كوريا الشمالية و أيران البلدان الوحيدان على القائمة السوداء و التي تعد القائمة ذات المخاطر العليا، حيث لم يتم استعراض حالتيهما لغرض أعادة التقييم خلال الجلسة الأخيرة للوكالة. و لكي نفهم ماذا يعني وقوع احد البلدان في القائمة السوداء، فهذا يعني بأن جميع التعاملات المالية الدولية لهذه البلدان تقع تحت تضييق الخناق و الرقابة الشديدة لجعل هذه التحويلات مكلفة و مرهقة بما يخص انجاز الأعمال لأي جهة كانت مع هذين البلدين، وكما يحق بهذا الموجب للدائنين الدوليين بأضافة عوائق أخرى على عمليات الدَيْن المطلوبة للتعامل مع هذين البلدين.

أن عمليات التمويل التي تقوم بها او تنشدها كوريا الشمالية و المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل تتربع على قمة الأهمية القصوى في هذا المجال الرقابي، غير أن ايران قامت باحراز بعض التقدم منذ التزامها بالخطة التنفيذية عام 2016 كما يفيد رئيس وكالة “فاتف”، الا انه ما زال هنالك هفوات يجب معالجتها مثل الأخفاق في توقيع اتفاقيتين دوليتين ضد تمويل الأرهاب.
و تفيد وكالة “فافت” بأن انتشار جائحة فايروس “كوڨيد-19” لم يمنع المجرمين من استغلالها لغرض استفادتهم المالية.

الرابط الأصلي للمقال ، يرجى النقر على الرابط لمن يود الأطلاع مع الشكر

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.