أضاءة .. ميلاد المسيح بين المسيحية والأسلام

أضاءة .. ميلاد المسيح بين المسيحية والأسلام
أستهلال : هذا الموضوع ليس سردا تخصصيا حول ميلاد السيد المسيح ، الذي تعج به المصادر ، ولكنه مجرد أضاءة عقلانية حول الخلاف المسيحي الأسلامي حول زمن الميلاد ..
المقدمة : من الضروري أن أبين أن المقال ليس بحثا مكتملا ، وليس شاملا ، ولكنها مجرد أضاءة مقتضبة ، حول مسألة تأريخية خلافية ، بين المسيحية والأسلام ، وبقدر أقل بين بعض الطوائف المسيحية ، وهي تاريخ ميلاد المسيح . ويمثل هذا التأريخ ( تذكارميلاد المسيح ، وذلك بدءًا من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الغريغوري واليولياني غير أنه وبنتيجة اختلاف التقويمين ثلاث عشر يومًا يقع العيد لدى الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني عشية 6 يناير ونهار 7 يناير .. / نقل من الموسوعة الحرة ) ، من جانب أخر ، أن الكنيسة تحتفل بعيد بشارة المسيح يوم 25 مارس ، ليكون يوم 25 ديسيمبر ، متماشيا مع مولد المسيح / خاصة أذا اخذنا بنظر أن فترة الحمل 9 أشهر ..
الموضوع : المحور الأول – مولد المسيح وفق الأناجيل / ففي أنجيل لوقا 26 – 1 ، بشارة ولادة المسيح وردت كما يلي : ( وفي الشهر السادس أرسَلَ اللهُ المَلاكَ جِبرائيلَ إلى بَلدَةٍ في الجَليلِ إِسمُها النـّاصِرَةُ ، إلى عذراءَ إِسمُها مَريَمُ ، كانَت مَخطوبَةً لِرَجُلٍ مِنْ بَيتِ داودَ إِسمُهُ يوسُفُ . فدخَلَ إليها المَلاكُ وقالَ لها : السَّلامُ علَيكِ ، يا مَنْ أنعمَ اللهُ علَيها . الرَّبُّ مَعكِ . فاضطرَبَت مَريَمُ لِكلامِ المَلاكِ وقالَت في نَفسِها : ما مَعنى هذِهِ التَّحيَّةِ ؟ فقالَ لها المَلاكُ : لا تَخافي يا مَريَمُ ، نِلتِ حُظْوةً عِندَ اللهِ : فسَتَحبَلينَ وتَلِدينَ اَبنًا تُسَمِّينَهُ يَسوعَ . فيكونُ عظيمًا واَبنَ اللهِ العَليِّ يُدعى ، ويُعطيهِ الرَّبُّ الإلهُ عرشَ أبـيهِ داودَ ، ويَملِكُ على بَيتِ يَعقوبَ إلى الأبدِ ، ولا يكونُ لمُلْكِهِ نِهايةٌ ! فقالَت مَريَمُ لِلملاكِ : ” كيفَ يكونُ هذا وأنا عَذراءُ لا أعرِفُ رَجُلاً ؟ ” فأجابَها المَلاكُ : الرُّوحُ القُدُسُ يَحِلُّ علَيكِ ، وقُدرَةُ العليِّ تُظَلِّـلُكِ ، لذلِكَ فالقدُّوسُ الّذي يولَدُ مِنكِ يُدعى اَبنَ اللهِ ). * أهم مرتكز شكلي في هذا النقل المعلوماتي ، كنص ماضوي ، هو أنه جاء غير مؤرخا ، ولكنه ربط أو قرن بأحداث منها التالي “( الاكتتاب ) الذي حدث قبل ولادة يسوع بوقت قصير ،‏ حيث اصدر القيصر اوغسطس مرسوما بأن «‏ يكتتب كل المسكونة‏ » فسافر الجميع ليكتتبوا ،‏ « ‏كل واحد الى مدينته ‏» ،‏ وهي رحلة توازي سفر اسبوع او اكثر في حالة أبوَي يسوع .‏ ( ‏لوقا ٢:‏​١-‏٣‏ )‏ / نقل من الموقع التالي


https://www.jw.org”
. وفي أنجيل متى 1- 2 ، يبين أن ولادة المسيح تمت في عهد هيرودس ملك اليهودية ” ولد يسوع في بيت لحم اليهودية ، في أيام هيرودس الملك .. ” . المحور الثاني – مولد المسيح وفق القرأن / فقد جاء في سورة مريم 23 – 25 ، قال تعالى : (( فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة , قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا “(23) منسيا فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا “(24) وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا ” جنيا “(25) فكلي واشربي وقري عينا ” )) .الموروث الأسلامي يرتكز جل تفسيره للحدث بأن الولادة تمت في وقت نضوج الرطب ، أي ليس في فصل الشتاء ، وهذا الأمر يستحيل به التوافق أنجيليا ، ولكن بعض المواقع الأسلامية انتهجت خطا أخرا مختلفا ، بالنسبة لتاريخ الحدث ، فقد جاء في موقع – الأسلام سؤال وجواب / نقل بـأختصار التالي ( أنها من الغيب الذي لا يمكن لأحدٍ الجزم به ، إلا أن يكون ممن يوحي لهم الله تعالى بوحيٍ من عنده ؛ لأنه لا سبيل لمعرفة ذلك إلا به ؛ لانقطاع الأسانيد بيننا وبين ذلك الزمان ، ولاختلاف النقلة في تحديد وقت ميلاده / المسيح ، أن معرفة ذلك الوقت علم لا ينفع ، والجهل به غير ضارٍّ ، ولو كان في معرفة ذلك فائدة لجاءتنا النصوص به ، ثم لو عرفنا وقت ميلاده : فما هو وقت ميلاد موسى ، وإبراهيم ، وغيرهما من الأنبياء والرسل ؟! وما فائدة معرفة ذلك الوقت ؟! . أن ميلاد نبينا محمد أقرب من ميلاد عيسى بن مريم ، وكان ابناً في بيئة تتجه لها أنظار العالَم – مكة المكرمة – ، وكان ابنا لشرفاء وسادة تلك البقعة ، ومع ذلك كله لا يُعرف على التحديد وقت ميلاده ، والخلاف في تحديد مشهور ) . * بالرغم من تركيز القرأن على الاختلاف في فصول السنة في ولادة المسيح ، حيث يبين أن ولادة المسيح ، وقت نضوج الرطب / أي صيفا ، حيث أن الباري قال للعذراء مريم ( وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا ” جنيا ” ) ، هذا من جانب ، ولكن مفسري الاسلام ، من جانب أخر ، بينوا أن زمن وتأرخ مولد المسيح لا يمكن تحديده بالضبط ، وقالوا ” من الغيب الذي لا يمكن لأحدٍ الجزم به ، إلا أن يكون ممن يوحي لهم الله بوحيٍ من عنده ” !! .
أضاءأت : سوف لن أتعرض للأية 23 – 25 من سورة مريم ، كنص أخباري !! ، لأن الأمر يحتاج الى مقالا أخر ، ممكن أن أتعرض له لاحقا ، ما سأتعرض له ” موضوعة التأريخ ” ، ومسألة هل ولد المسيح في ” الصيف أم في الشتاء ” !! . 1 . بادئ ذي بدأ ، يمكن أن نقول أنه هناك أزمة جدا شفافة في ميلاد المسيح ، وذلك لأن حتى الأناجيل الأربعة مجتمعة لم تذكر موعدا واضحا لميلاد المسيح صراحة ، ويمكن أن يعزى ذلك لعدم أعتماد قياس تأريخي محدد في حساب السنين في ذلك الزمن ! ، ولأعتماد أكثر من قياس زمني أيضا ، منه مثلا ، حساب تأسيس روما . 2 . هناك حسابات خاصة لميلاد المسيح ، فقد جاء في الويكيبيديا التالي / نقلا عن الانبا تكلا وموقع الكنيسة القبطية الكاثوليكية ، نقل بأختصار وتصرف ، التالي ( رغم أن التقويم الميلادي يتخذ من ميلاد المسيح أساسًا لحساب السنوات ، إلا أنّ غياب الدقة من جهة ، والأخطاء في طول السنة الشمسية من جهة ثانية حتى أصلحت في القرن 16 ، قد جعلت تاريخ ميلاد المسيح ينزاح عن الموعد الافتراضي له ، الممثل في بداية التقويم الميلادي ، ولعدم أجماع الأناجيل القانونية الأربعة ، كل هذا من جانب ، ونرئ من جانب أخر إن إنجيل لوقا ، يذكر أن يوحنا المعمدان بدأ دعوته في السنة 15 من حكم طيباريوس قيصر ، وأن يسوع اعتمد بعد فترة وجيزة وكان عمره 30 عامًا . ملك طيباريوس قيصر شراكة مع أخيه عام 11 ومتفردًا عام 14 ، وبالاعتماد على التقويم الأول يكون يوحنا قد بدأ دعوته عام 26-27 وبالتالي يحدد تاريخ ميلاد المسيح بالعام 4 قبل الميلاد ، وهو يتفق بذلك مع إنجيلي لوقا ومتى اللذان يذكران بأن المسيح قد ولد في عهد الملك هيرودس ، والذي حدد معظم الباحثين تاريخ وفاته عام 4-3 قبل الميلاد ، استنادًا إلى يوسيفوس فلافيوس. هناك دليل فلكي يعتدّ به عدد من الباحثين ، فإن إنجيل متى ، يذكر نجمًا عظيمًا ظهر تزامنًا مع ميلاد المسيح ولعلّه هو اقتران كواكب المشتري والزهرة والمريخ الذي تم نحو 6-4 قبل الميلاد . هناك نظرية أخرى ، وهي الأقرب للتقليد ، باعتبار المسيح ، ولد نحو العام 2-0 قبل الميلاد ، وتقوم على احتساب السنوات الخمس عشر لحكم طيباريوس قيصر من حكمه منفردًا عام 14 ، هذا يجعل العماد نحو 28-30 أي الميلاد نحو 2-0 قبل الميلاد / الميلاد ، داعموا هذه النظرية يؤخرون تاريخ وفاة هيرودس الكبير لنحو العام 4 للميلاد . ) . 3 . ومواقع أخرى تؤكد هذا المؤشرات ، فقد جاء في موقع
: https://st-takla.org
، التالي ( إلا أن ما ذكره المؤرخ يوسيفوس يُظهِر بوضوح أن هيرودس الكبير الذي مات بعد ولادة المسيح بوقت قصير ( مت 2: 19 – 22 ) ، أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما ، أي أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما الذي تقابل سنة 4 ق. م. ولذلك فالحوادث التي جرت بعد مولد المسيح وقبل موت هيرودس ينبغي أن توضع في تاريخ سابق للسنة 4 ق . م ، وربما جرت هذه الحوادث قبل هذا التاريخ ، إذن ميلاد المسيح تمّ إما في أواخر سنة 5 ق.م أو في أوائل سنة 4 ق.م . * هذه المؤشرات والتقاطعات تبين أن المسيح ، مولود قبل تأريخ ميلاده بحدود 4 سنوات ، ولا أرى في هذا أي خطأءأ عقائديا ، بل خطأءا حسابيا ، ولكني أحسبه من باب الشفافية الذي أعتمده رجال الكنيسة ، لأنهم أقروا وأعترفوا به ! ، ولكن لا توجد أي روايات تؤكد النص القرأني / بان الولادة قد تمت صيفا . 4 . وأن أعتماد يوم 25 كانون أول لولادة المسيح ، جاء تاريخيا وفق الحدث التاريخي التالي ( من صرح بوضوح أن يسوع ولد في 25 ديسيمبر هو القديس هيبوليتوس الروماني ، في تعليقه على كتاب النبي دانيال ، الذي كتب في هام 204 ، وبعض مفسري الكتاب المقدس يربطون هذا التاريخ بالأحتفال بعيد تكريس هيكل اوروشليم الذي أطلقه يهوذا المكابي في 164 قبل الميلاد ، وفي مرحلة لاحقة ، في القرن الرابع أخذ العيد هيكليته النهائية عندما حل مكان العيد الروماني المعروف بأسم ” الشمس الظافرة ” ، وتم التجديد بهذا الشكل على أن مولد المسيح هو انتصار ” النور الحق على ظلمة الشر والخطيئة ” / نقل من
tps://www.eremnews.com ) .
5 . الكثير من المصادر الأسلامية تؤكد وتجزم على ان ولادة المسيح كانت شتاءا ، وهذا ما أكده ” برنامج الدليل ” حلقة 16.01.2018 / المذاع من قناة الحياة ، والمقدم من قبل ” الأخ وحيد ” ، الذي ذكر مصدرين يؤكدان ذلك وهما : ( اللباب في علوم الكتاب / لأبن عادل الدمشقي الحنبلي الجزء 13 ص 30 ) و ( البداية والنهاية لأبن كثير الجزء 2 ص 63 ) . والسؤال هنا كيف مخالفة هذين الشيخين للأية القرأنية من سورة مريم ، الواردة في أعلاه ! هذا من جانب ، ومن جانب اخر ، كيف اتفقت روايتهما مع رواية الأنجيل ! . / للأطلاع مراجعة الحلقة أعلاه . 6 . أما قضية الرعي / وجود رعاة وقت ولادة المسيح حيث كانوا أول المبشرين بولادته ، ويبين شيوخ الاسلام من أنه لا يوجد رعي شتاءا ! ، فأبين أن قضية الرعي هي دائمية لكل فصول السنة ، وكل البلاد التي فصولها الشتوية ثلجية ، نرى أن رعاتهم يرعون بأبرد الأوقات ، كتركيا وسوريا والأردن وأسرائيل / فلسطين ..
شعلة : * بعيدا عن كل ذلك ، أن قراءتي الخاصة للموضوع ، خلافية من كل ما سبق في أعلاه ! شخصيا ، لا أكترث كثيرا أن ولد المسيح في الموعد المتداول 25 ديسيمبر أو عشية 6 يناير ونهار 7 يناير ، أو أن كان صيفا ، شتاءا ، خريفا أو ربيعا ، ولا أهتم لفرق السنين والأيام ، وأختلاف أنظمة حسابات التواريخ / بالرغم من الأهمية التوثيقية لهذه الحسابات .. المهم ماذا سجل لنا الحدث ، أو ما جلبت لنا الواقعة بعد تحققها ، وماذا سجل لنا التاريخ بعد هذه الولادة ! أسجل لنا التأريخ عهدا دمويا أم عهدا للفرح والمحبة والسلام ! ، أما شهادتي المتواضعة لهذا الحدث ، هي : ” اني أرى كل الفرح والتسامح والغفران والمحبة في ميلاد المسيح ، مسيح السلام ، حيث تعتبر الولادة حدثا تاريخيا فاصلا ، بين ما كان في الحقبة اليهودية ، وبين ما سيكون في الدعوة المحمدية / الدموية ! ، أن العهد الجديد / الأناجيل ، هو بشارة المحبة والخلاص ، المسيح بذاته هو من قبر الكراهية ، لأنه جاء بالمحبة والغفران والتسامح لعالم مضطرب ، متنبئا لأتبعائه ، بالقول الأتي ( سَيُخْرِجُونَكُمْ مِنَ الْمَجَامِعِ ، بَلْ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَظُنُّ كُلُّ مَنْ يَقْتُلُكُمْ أَنَّهُ يُقَدِّمُ خِدْمَةً لله ِ. / يوحنا 16 : 2 – 32 ) ، وهذا ما يتحقق الأن ! ، وذهب المسيح مصلوبا لخلاص البشرية ، غافرا لصالبيه ، قائلا لهم : ” يا أبتاه إغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ” ( لوقا 23: 34 ) ، أن المسيح الذي أقتسموا حتى ثيابه : ” يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون ” ( مزمور 22: 18) ، قام من القبر في اليوم الثالث ، والقيامة تعد أنتصارا وقهرا على الموت ، الموت الذي كتب على كل البشر والأنبياء والرسل ، عدا المسيح القائل ( أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ / أنجيل يوحنا أية 14 ، 6 ) ” . * وأسرد بهذا الخصوص ما قاله ” بليز باسكال ” فيلسوف ورياضي و فيزيائي فرنسي / 1623 – 1662 ، قول يمثل العلاقة والترابط والأنصهار للفرد في المسيح ، حيث قال ( عام النعمة ، إله إبراهيم وإله إسحاق ، وإله يعقوب ، وليس إله الفلاسفة والعلماء .. يقين ، وفرح عميق ، وسلام . إله يسوع المسيح .. ” إلهي وإلهكم ” فرح ، وفرح ، فرح ، ودموع فرح ، يسوع المسيح . أُصَلّي ألا أنفصل عنه أبداً / نقل بتصرف من الموقع التالي
www.desiringgod.org ) .
تساؤلات :
السؤال الذي يطرح نفسه وفق المنطق والعقل ، كيف لمعتقد محدد وهو الأسلام ، وكتاب مخالف للأنجيل ، وهو القرأن ، الذي كتب بعد ولادة المسيح بأكثر من 7 قرون ، أن يتكلم عن واقعة حدثت قبل وجوده تاريخيا بعدة قرون ! ، وأن تكون روايته أصدق من شهود وكتبة الحدث ! ، وهل من الموضوعية أن يكون النص القرأني أصح من كتبة الأناجيل ، الذين كتبوا عن حياة سيدهم ! ، ومنهم من رافقه ، وكان من أكثر المقربين أليه / كالانجيلي يوحنا .. من جانب أخر ، هل لدى الحقبة الأسلامية أي وثائق أو مراجع ، ممكن الأستناد أليها ، تمكنهم أن يكتبوا صدقا ، ما كان في عهد المسيح من الولادة وحتى الصلب ! .. كل هذا هو مجرد تساؤلات مشروعة .

About يوسف تيلجي

يوسف تيلجي كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.