أضاءة بين الداعية والمفكر

شغل الدعاة حيزا أعلاميا كبيرا في العقود الأخيرة ، منتشرين في كل البلدان ، ويظهرون في معظم القنوات الفضائية ، ويمتلك أغلبهم ” كاريزما ” ، مع أسلوب ونهج شبه فني ! ، وأصبح لبعضهم تخصص ، فمثلا د . زغلول النجار دعوته تنصب على الأعجاز القرآني ، وكذلك الشيخ عبدالمجيد الزنداني ، د . محمد العريفي – المعروف بجهاد النكاح ، وهناك دعاة يمارسون أعمالا ترويجية أضافة لعملهم الدعوي ، كالداعية عمرو خالد – له فيديو يظهر به حول تسويق الدجاج ، والكثير منهم يمتلك قنوات تلفزيزنية ، كالداعية خالد الجندي – يمتلك قناة أزهري الفضائية ، وظهر بالأونة الأخيرة دعاة على ” الموضة ” كعبدالله رشدي ، وهناك دعاة أصبحوا من أصحاب الملايين كالداعية عائض القرني – له فيديو بقصره الذي قال كلفته ملايين الدولارات .. الدعاة عامة : ذو عقلية محدودة الأفق ، عقلية ماضوية ، مرجعهم هو الموروث الأسلامي المتحجر ، الداعية : مردد غير مجدد ، يمتلك أسلوب التلقين ، غير مبدع ، عمله تجاري مربح ، يمارس بعضهم ” الفتوى ” على عقلية المسطحين والجهلة من الأتباع ، يتميزون بقوة أسلوب الخطابة ، يحفظون ولا يفهمون ، يتبعون قوالب جامدة – أصبحت خارج نطاق الزمان والمكان ، أقوالهم تتميز بجملة مكررة ” قال الله وقال الرسول ” ، معظمهم يقدسون صحيح البخاري – كأعظم كتاب بعد القرآن .


يقف ( المفكرون العقلانيون موقفا منطقيا من الحراك الفكري والعقائدي الذي يجري على أرض الواقع ، هذه النخبة ذو فكر متحرر مبدع ناقد لكل موروث ظلامي / برز قبل أكثر من 14 قرنا ، ومن هؤلاء الرواد المفكرين : الشهيد د . فرج فودة ، الراحل علي عبدالرازق ، الراحل د . نصر حامد أبوزيد ، الراحل د . علي مبروك ، د . يوسف الصديق ، د . سيد القمني ، ويقف مع هذه النخبة الأعلامي أبراهيم عيسى .. وغيرهم الكثير ) ، تقف هذه النخبة ضد ( ذوو العقلية الماضوية الجامدة التي تتخبط وفق قوالب متحجرة لا أمل ولا فائدة يرتجى منها ، ويمثلهم الدعاة وشيوخ الأسلام وجماعة الأخوان المسلمين والسلفيين ) . ومن المؤكد ان الفكر الحر ستعلوا رايته على العقلية الماضوية ، وكل الدلائل تشير الى ذلك . النخبة الفكرية حطمت الأيقونات ، لأن سلطة المفكر لا تكون فعالة ألا بتحريرها من القيود البالية ، الفكر الذي نطمح أليه ، هو الفكر الحداثوي الرافض لكل الأساطير والمعجزات المفارقة للواقع ! ، الطموح هو الفكر المبني على ثقافة الوعي والأطلاع والتدقيق والتمحيص ، وذلك لأن الفكر ليس به مسلمات ، حيث يكون الشك الديكارتي أساس منطقي للبحث العلمي ، وليس للعواطف والأنتماء والتحزب والتمذهب من حيز فكري ! .
ختاما – أقول لا سلطة على الفكر ، ولا قيد على العقل ، ولا حد للأبداع ، الأجيال السابقة عانت من قيود على تفكيرها ، الأمر الذى أدى الى تحجيم فكري مزمن ! ، آن الآوان الى نبذ عقلية رجال الدين ، آن الآوان الى شرعنة التحرر من كل غاصب لأحقية التفكير الحر ..

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.