أضاءة .. المرجعية وتحرير العراق

* تبقى الكثير من الأفواه صامتة ! ، وتظل معظم الأقلام جافة بلا مداد ! ، وتشوه أغلب المواقف الدينية ، وتموه بعض المواقف السياسية .. وذلك عند التعرض لموقف مرجعية النجف السلبي ، مما يجري من أحتلال أيراني للعراق ، سلطة ودورا وموقفا وأقتصادا .. وعلى كل الأصعدة . بعض الشخصيات سياسية كانت أو دينية ، تقول أن المرجعية لا تتدخل في السياسة ، ونحن نقول أن الذين تأخذون من عندهم الخمس ، يا مرجعية محتلون من قبل أيران ، أي أنتم تكيلون بمكيالين ! ، من جانب تأخذون أموال العراقيين / كخمس ، ولكن موضوع تحررهم ذلك الأمر يخصهم وحدهم ، بعيدا عنكم وعن مصالحكم مع العراق وأيران ! .

* لم يتجرأ أحد أن يكتب في نقد المرجعية ، وأني أرى أن المرجعية بعيدة كل البعد عن العراق الحر المستقل ، وعن ماهية وسبب أنكساره الأليم ! . وأرجع الى تساؤلي لم لم يتم الكتابة في نقد المرجعية ، المرجعية موقفها واضح ومعلن ، فهو أذا لم يكن متواطأ ، فهو موقف سلبي ! .

* أعتقد أن الأمر بعد 2003 والى الأن 2021 ، أصبح لا يمكن السكوت عليه ، ” فالساكت عن قول الحق شيطان أخرس ” ، ف ” الى متى الصمت عن كل ما يجري في العراق ! ، فالعراق شعبا وأرضا و.. ” ، أصبح تحت سيطرة أيران ، وذلك لوجود ، سياسيين وأحزاب ومليشيات ورجال دين قد قدموا ولاءهم للأمام الولي الفقيه ..

* هل من ثورة في مرجعية النجف ! ، ألم يثور الحسين ضد الظلم ! ، ألم ينحر عندما قال لا للباطل ! ، فمتى يتم هكذا حراك في النجف الأشرف ضد قوى البغي والظلام .. نقطة رأس السطر ! .

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.