#أصالة_نصري

#أصالة_نصري

سامر الموسى

#أصالة_نصري
ولدت أصالة نصري عام ١٩٦٩ في دمشق حي ساروجة لأسرة دمشقية سكنت حي الصالحية والدها المطرب المعروف مصطفى نصري الذي كان والده حاتم نصري مغن شعبي اشتهر بتزعمه المظاهرات ضد الانتداب الفرنسي،
تنتمي أصالة إلى أسرة دمشقية عريقة ينتهي نسبها إلى الأمام السابع موسى الكاظم اشتهرت باسم الحصري حيث كان جدهم الأكبر إبراهيم حصري المعروف بنصري أحد مشايخ الطريقة الصوفية المولوية في دمشق، كان لهم مزرعة شرق الزبلطاني إسمها مزرعة نصري كما أن أحد الأسواق بين سوقي الحميدية والعصرونية اسمه سوق نصري، أحد أفراد الأسرة جميل نصري ساهم في مد الخط الحديدي الحجازي ،
سطع نجمها منذ صغرها خاصة بعد وفاة والدها في حادث سير عام ١٩٨٦ في مدينة حمص قرب فندق السفير وهي سبق لها أن شاركت والدها غناء بعض فقرات البرنامج الشهير ل الاطفال افتح يا سمسم وغناء بعض الإعلانات التجارية على شاشة التلفزيون السوري،
بدأت الغناء بترديد أغاني والدها خاصة الاغاني التي مجدت حافظ الأسد فكانت السلم الذي صعدته للوصول الى الشهرة خاصة الاغاني التي كتبها صديق والدها الشاعر الراحل عيسى ايوب حيث أرسلت أصالة للعلاج في الخارج على حساب الرئاسة السورية كما أن التلفزيون السوري نقل حفل زفافها على الهواء مباشرة على رجل الاعمال من أصول فلسطينية ايمن الذهبي في سابقة لم ولن تتكرر،
*حاتم نصري والشيخ تاج


كان حاتم نصري مغن شعبي يغني في الافراح والمناسبات وبحكم كونه ابن دمشق ويعرف حاراتها وشوارعها اعتمدت عليه الكتلة الوطنية في أي إضراب أو مظاهرة حيث قاد نصري قبل توقيع المعاهدة السورية الفرنسية عام ١٩٣٦ مظاهرة حاشدة ضد الشيخ تاج الدين الحسني رئيس الحكومة وكانت أشهر عبارة رددها الجميع وراء نصري من تأليفه تقول شيخ تاج ويا بومه يا بولفة مبرومة عطيني شعرة من دقنك لخيط هالبتونة (صرماية)
بعد جلاء قوات فيشي الموالية ل الألمان أيار١٩٤١ ودخول قوات فرنسا الحرة بقيادة الجنرال ديغول إلى دمشق عرض الجنرال كاترو على الرئيس هاشم الأتاسي تأليف الحكومة لكن الأتاسي اشترط عودة المؤسسات الدستورية وإعادة محافظة اللاذقية و السويداء الى الوطن الام فرفض كاترو تلك الطلبات وعين الشيخ تاج رئيسا للجمهورية،
ذهب نصري إلى الشيخ تاج باكيا متنصلا مما قال سابقا متهما جميل مردم ولطفي الحفار بما حصل سابقا وأنهم ورطوه فقال له ولا يهمك ساعفو عنك شريطة أن تقود مظاهرة لصالحي،
في اليوم التالي خرجت مظاهرة ضخمة يقودها نصري يصرخ بصوت عال والجميع يردد وراءه
شيخ تاج يا ابونا..اللي قبلك جوعونا
أصالة نصري تتصدر غلاف مجلة هنا دمشق عام ١٩٨٤

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.