أسلمت سارة ؟!


تبحث الشخصية المسلمة المهزومة و المأزومة عن اي انتصار وهمي يعوض وضعها المزري قياساً بالحضارة الإنسانية العالمية ,,
الخليفة المنتظر أردوغان يفهم هذا الجانب من الشارع الإسلامي ,و يعرف جيداً كيف يلعب على تناقضاته ,, !!
يحتاج أردوغان حاملاً انتخابياً بعد تراجع شعبيته في الداخل التركي , و خاصةً بعد هزيمة حزبه في استنبول في الانتخابات البلدية السابقة ,, و هي سابقة لم تحصل منذ ربع قرن ,,
يحتاج أيضاً حاملاً إسلامياً في الشارع العربي , بعد أن بات الجيش التركي , و مرتزقة أردوغان يقاتلون في ثلاث بلدان عربية , و بالأخص عندما بات في مواجهة جيش محمد علي أو الجيش العربي المصري في ليبيا ..
هذه هي خلاصة كنيسة آيا صوفيا .
أما في تداعيات الشارع العربي فهناك كلام آخر ؟
.
هلًل الشارع العربي الإسلامي بشكل عام من محيطه إلى خليجه ,, و من دهمائه إلى مثقفيه ( باستثناء بعض نخبة النخبة ) لهذه الخطوة المُظفرة و كثيرون وصفوا هذه الخطوة بأنها فتح إسلامي جديد في مواجهة الغرب الصليبي .. لكنً الحقيقة في مكان آخر ؟
ينظر الشارع الإسلامي بشكل عام إلى العالم المسيحي بطريقة ( الدوكما ) لذلك اعتقد أن إعادة آيا صوفيا من متحف إلى جامع انتصار على الغرب ,,
في حين ان ايا صوفيا مساله شرقية-شرقيه لا علاقه للغرب بها ,, فهي كنيسة مشرقية – أرثوزوكسية ,,
بل أكثر من ذلك .. قبل دخول محمد الفاتح كانت قد تعرضت انطاكيا لعدة حملات صليبية من هذا الغرب تحديدا الأمر الذي أنهكها , و جعل إمكانية سقوطها مسألة يسيرة , لذلك هو بهذا المعنى العسكري كان شريكاً لمحمد الفاتح ..
عبًر هذا الغرب عن أسفه للخطوة الأردوغانية وهو اقل من استنكار ,,!!
لكن دعونا نتذكر ردة فعل أميريكا على احتجاز القس الأميريكي ,,
قال له ترامب : عليك أن تطلق سراحه فوراً .
رفض الخليفة أردوغان الطلب و بدأ يماطل و يربط مسألة القس الأميريكي بغريمه غولن مطالباً بتسليمه على مبدأ ,, واحدة ,, بواحدة .. لكن بعد أسبوع خسرت الليرة التركية حوالي 30% من قيمتها تحت الضغوط الأميريكية فرضخ أردوغان , و أطلق سراح القس الأميريكي .. هل هذا هو الغرب الذي تقصدونه بالانتصار ؟!

.
الشارع العربي الذي تقوده الغرائز البدائية – القروسطية لا يعرف شيئاً عن التاريخ , و المجتمع المسيحي , و لا يعلم أن هذا المجتمع لديه مثلهم ( سنة , و شيعة ) , و انهم خاضوا خلافات , وحروبا دمويه طويله بينهم لذلك هو لا يدرك أن هذا الغرب لم ينظر إلى كنيسة آيا صوفيا سوى بوصفها مركزاً لكنيسة منشقة لا تمثل المسيحية و لا تمثل المسيحيين .
لا يعلم الشارع الإسلامي أن اول لقاء برتوكولي (شكلي) بين رئيس الكنيسه الغربيه بابا الفاتيكان و رئيس الكنيسة الارثوذكسية المشرقية الروسيه كان في العام الماضي بعد الف عام من القطيعة والعداء ..!
لذلك كان أردوغان مطمئناً بأنه لن يكون هناك ردة فعل غربية كبيرة تجاه تركيا ,,
ردة الفعل المتوقعة كانت من صديقه القيصر الجديد بوتين حامي الأرثوزوكسية المشرقية ؟! .
لكن , و لأنهم أبناء كار واحد في التوظيفات السياسية الكاذبة فهو يعلم علم اليقين أن بوتين مُدًعٍ كاذب ..
كتبت منذ سنوات طويلة : المسيحية المشرقية مسألة اسلامية بالدرجة الأولى ,, لكن قومي لم يستوعبوا الفكرة ..!
.
علينا أن نعترف بدهاء هذا الرجل المدعو أردوغان .. لقد ربح حرباً دون أن يخوضها .. لكن كما في كل حرب ,, هناك رابحون و هناك خاسرون .
ربح أردوغان , و خسر المسلمون , و تحديداً المسلمون العرب .
– انتبه سريعاً الأزهر , و فهم الرسالة و كان رده عاجلاً , و واضحاً في رفضه و استنكاره أكثر بكثير من كل الجهات الغربية ,, فبدلاً أن يواجه الجيش المصري فيمن باتوا يُعرفون في معظم الفضائيات العربية ( بالمرتزفة السوريين ) الذين حشدهم أردوغان في ليبيا .. فإنه سيواجه جيش الخليفة المسلم أردوغان ..
– غداً أو بعد غد ,, إذا وجد بني صهيون مسماراً صدئاً في الحفريات تحت المسجد الأقصى ,, سيدعون بأنه مسمار من هيكل سليمان المزعوم , و سيستولون على الأقصى ,,
أتساءل بعد ردة فعل الشارع الإسلامي ,,؟ من في هذا العالم سيتعاطف مع المسلمين .؟!
– غداً ,, أو بعد غد ,, ( ترقبوا ذلك جيداً ) إذا تواترت , و ازدادت هجمات اليمين المتطرف الأوروبي الإرهابي على المسلمين , و مساجدهم في كل أوروبا .. فإن أردوغان سيكون شريكاً غير مباشر في أي جريمة تقع في هذا الاتجاه .
.
نعم .. أردوغان يربح , و معه رهط من الكتاب المتصهينين الذين بشروا بصراع الحضارات ,, صموئيل هنغتنغتون – برنارد لويس – رالف بيترز ,, وغيرهم , و الذين تنبؤوا بصراع العالم مع العالم الإسلامي ..
.
فرح الشارع الإسلامي ظناً منه بأنه سجل فتحاً مبيناً على الغرب الصليبي !
و الغرب الصليبي يضحك في سره و يقول :
أسلمت سارة , لا المسلمين كسبوا ,, و لا خسرت النصارى ..
.
ميشيل عرنوق
13\7\2020

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.