أساطير مكذوبة

لقد تولى الفقهاء الكذب علينا وذلك نهجهم.
١-فقالوا بأن أبو حنيفة كان يصلي الفجر(الصبح) بوضوئه لصلاة العشاء لمدة أربعين سنة .
2-وأنهم كانوا يشمون رائحة شواء كبد أبو بكر الصديق حين يصلي وذلك من فرط خشيته لله.
3-وأن أبا بكر سأل الرسول أن يدعو الله له ليمنع عنه سماع تسبيح الحصى حتى يتمكن أبو بكر من الاستنجاء به بغير أن يتحرج من سماع تسبيح الحصى..
٤-وأن عمر بن الخطاب صاح وهو يخطب الناس بالمدينة من على المنبر (يا سارية الجبل)
فسمعه سارية وكان قائد جيش المسلمين بالشام فانتبه سارية أن الأعداء كانوا يبغون تطويق جيش المسلمين من اتجاه الجبل فسبقهم سارية وانتصر المسلمون.
وهكذا تجد خرافات تم حشو أدمفتنا بها وقمنا نحن بتصديق تلك الأوهام على أنها كرامات منحها الله لأوليائه من الصالحين فصرنا من

الأمم المهبولة ونستصغر إيماننا ونقوم بتبجيل الأقدمين على أساس أنهم صفوة المؤمنين..
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.