أريد أن أعود امرأة كما كنت في رحم أمي…

الاديبة السورية سوزان محمد علي

اليوم، ستقود سيارتك القديمة بسرعة وجنون، ذاهبا إلى موعد عمل كنت قد أجلته منذ الخليقة، لذلك لن تكفي غرورك وارتباكك مياه الدش الصدئ، الآن أنت بحاجة إلى نهر شارد بريء، يغسل لحمك الطري وأنت تسمع كلمات الحب والغزل وتفكر بموعد عملك الأعمى.
واليوم سيحكك الماضي في عنقك الأسمر، ستخلط دمائي في دماء امرأة أخرى، ثم سترفع صوت الراديو، كي يبقى قلبك معي دون ذكريات، الأشجار على جانبي الطريق تساعدك في الرسم، في تطريز وشاح ناعم لي، حيث المساء الأبيض وقدميك وكلب صغير…ستأتي إلي دون مرايا، دون أهل أو خبز أو كتب.
اليوم وأنت تطوي جسدك في السيارة، وتضعط بقدمك مزيدا من السرعة، وتتخيل المسافة جسدي، سأكون في عزلتي، أخلط الحناء الأحمر مع الشاي مع زيت جوز الهند، اقسم شعري إلى ضفائر، وأقرأ قصيدة فارسية عن

الحب، أريد أن أعود امرأة كما كنت في رحم أمي…

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.