أريدك أن تأتي إلي حالا

الاديبة السورية سوزان محمد علي

أريدك أن تأتي إلي حالا
دون طائرة أو سماء
كما تهب رائحتك وتدخل رأسي
كما تعتلي يدك نهدي كل ليل
أقطع هذه المسافة في سلك الهاتف
في ذبذبات الراديو
في حدس الجدات القديمات
وتعال إلي
عندي تين مجفف
زجاج نافذتي مكسور
ووضعت طلاء أظافر أحمر كما تحب
لم اعرف فعل شيء آخر
لأنني انتظرك
ودوما في الانتظار
يفشل الحقل في امتصاص المطر جيدا
وتفشل القبلة في الموت
هلا أتيت يا حبيبي
أريدك أبتها العشبة الخالدة في مفترق طريقين
بين جنود يتعلمون القتل
وحبة طلع سكرانة في فم نحلة
كل يوم
أخرج إلى المقهى
أطلب فنحان قهوة
وأدير ظهري للشمس


وأرقب الفيء
أقيس الفيء،
دون أمل أو إله
يحاول صنع حقيبة
كتلك التي يضعها المهاجرون تحت رؤوسهم
الحديقة استراحة المهاجر
ربما
يظن الفيء
أن الحقيبة قطار سريع.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.