أحيلوا فقه الأئمة الأربعة للتقاعد فنحن بحاجة لفقه متطور

لقد اصبحنا في حاجة ماسة لإحالة فقه الأئمة الأربعة للتقاعد….فلقد تجاوزت الحضارة الإنسانية كثير مما جاء به فقه الأئمة….بل صارت الأخلاق أكثر رقيا عن الأخلاق أيام الأئمة الأربعة….وصارت القيم الإنسانية للتعامل مع الحيوانات حاليا أكثر رقيا مما سطره الأئمة للتعامل مع البشر.

وليس معنى أن نذكر بأن التطور في العلوم الإنسانية صار أكثر رقيا من فقه الأئمة أن ذلك يعني الجنوح عن تعاليم الإسلام….بل هو عين حقيقة الشريعة الإسلامية والدين القويم الذي يستحثنا على الترقي في المعاملات بين بعضنا ومع الحيوانات بل ومع الشجر والحجر.

• ثم هل تحتاج الدولة وتربية وتعليم الطلاب فقها يجيز نكاح الرضيعة والسماح بتقبيلها وتفخيذها لكن لا يطأها زوجها إلا أن تتحمل الوطء…ويكون ذلك هو إجماع الفقهاء بها؟.

• وهل تحتاج الدولة وأصول التعليم الحديثة بها أن يتم تدريس فقه بمعاهدها الدينية يجيز إمكان استمرار حمل المرأة لمولودها لأربع سنوات ثم تضع مولودها لتسميه باسم مطلقها الذي طلقها منذ سنتين أو ثلاث…..أو أرملها الذي توفي منذ أربع سنوات..وما شكل تلك العقول والأنفس التي تتربى على مثل ذلك العلم الذي تتمسك به مجامعنا الفقهية؟.

• وهل تحتاج الدولة الحديثة التمسك بمناهج بها أنه يمكن سبي النساء بالحروب ووطئهن وبيعهن وأولادهن بأسواق النخاسة ودخول الدور والقصور ونهب محتوياتها باعتبارها عنائم يستحلونها ويدفعون الشباب لاساحلالها…..أيكون هذا دين من رب العالمين أم من إبليس؟.

إن الحضارات التي صنعت من أمثال خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعقبة بن نافع وطارق بن زباد أبطالا هي ذاتها الحضارات التي صنعت من صلاح الدين الأيوبي وجنكيز خان وهولاكو وريتشارد قلب الأسد أبطالا،…. وكلها هي ما نسميه عصور القرون الوسطى وعصور الظلام الإدراكي والإنساني للبشرية.

لذلك فإن التمسك بفقه الأئمة الأربعة الذي يذكر كل ذلك…بل ويذكر عدم مسئولية الرجل علاج زوجته المريضة لا في أجر طبيب ولا نفقة علاج لأنه تزوجها لمتعته وليست هناك متعة يمكن للرجل أن يجنيها من زوجة مريضة لذلك يكون علاجها على أبيها أو شقيقها أو أعمامها….فذلك هو فقه الأئة الأربعة وعقولهم التي تتمسك بها مجامعنا الفقهية وبإدراكها المتواضع……

بل أجمعوا على عدم مسئولية الزوج أن يطعم زوجته الفاكهة والحلوى..وإن كان الشافعي قد أجاز إطعامها الفاكهة والحلوى إن كانت معتادة على أكلهما ببيت والدها…فما رأيكم بخلود ذلك الفقه حتى اليوم واستمرار طباعة ملايين النسخ منه….أليس هذا تخلفا إدراكيا لشعوب أمة بأسرها!!!!.

فكل هذا إنما هو أمر مخالف للإسلام….فلن يصل أحدكم إلى بلده طالما هو يسير بردهة قطار متوقف…..ولن تصلوا أبدا إلى أي خير طالما أنكم لا تستبقوا الخيرات أينما تكونوا.

وقبل أن تتهمونا بتفريغ الإسلام من مضمونه فأنا أسألكم….هل ذلك الفقه يمثل الإسلام؟…..وأين فقهكم الوسطي الذي تطنطنون به؟…..لماذا لم نرى لكم كتابا في الفقه الوسطي؟.
مستشار / احمد عبده ماهر
مستشار قانوني ومحام بالنقض ومفكر اسلامي

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to أحيلوا فقه الأئمة الأربعة للتقاعد فنحن بحاجة لفقه متطور

  1. س . السندي says:

    ضننت تقول { أحيلوا الفقهاء الأربعة الى محكمة الجنايات الدولية لاعدامهم وتخليص المسلمين من عنفهم } سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.