أب و أم من دمياط يسرقون ( زى مدرسى ) لإبنتهم لعجزهم عن شرائها .

رشا ممتاز

أب و أم من دمياط يسرقون ( زى مدرسى ) لإبنتهم لعجزهم عن شرائها .
خبر مزعج و مؤلم و حزين و مؤثر
أن يصل العوز و الفقر لأن تسرق ( أم و أب ) زى مدرسة لإبنتهم ليتمكنا من تعليمها .
أسرة تكافح لأن يجعلا إبنتهما أفضل منهما و لتتمكن أن تعيش فى المجتمع بكرامه و شرف .
طبعا تم القبض على ( الأم و الأب ) و لولا تنازل صاحب ( المحل ) عن البلاغ لكانا الآن مرمين فى السجن .
و هنا يبرز سؤال مهم :
هاذين أكيد متعلمين لذا يصران على إكمال إبنتهم لتعليمها حتى و إن سرقا لأن هذا الإصرار لا ينبع إلا من شخصين يقدران قيمه العلم و لكن ظروفهما الماليه خانتهم كى لا يسطتيعا شراء الزى المدرسى و الذى هو أكيد أيضا لمدرسة حكومية لأن مش معقول يملكان المال لمصاريف مدرسة خاصة .
من المسئول عن هذا الضياع ؟
الغريب إن بعض ( الحمير ) ينتقدون إقامه مهرجان ( الجونه ) السينمائى و يقول إن فلوس إقامته أحق بها أمثال هذة الأسرة .
نحب نجاوب و نقول مهرجان الجونه لا تقيمه الدولة ده أولا
المهرجان بالكامل من الألف للياء ممول من أسرة ( ساويرس ) و أسرة ( ساويرس ) ليست مسئوله عن غذاء و ملبس و تعليم و صحه الشعب و لكن الدوله هى التى من المفترض أن توفر على الأقل الحد الأدنى للحياة الآدامية للشعب .
و بعدين كثر خيرهم بيعملوا دعاية سياحية لمصر على نفقتهم الخاصه و فى نفس الوقت تصدير صورة ثقافية راقيه عن مصر فى عيون العالم


و نتساءل بدورنا :
أين جمعيات ( الشحاته و التسول ) اللى كانت مصدعه رؤوسنا فى رمضان بإعلانات هابطه عن الفقراء و مساعدتهم أليس هذا وقتها لتساعد مثل تلك الأسرة و غيرها ؟؟
و أين بيت الزكاه التابع لشخص شيخ الأزهر شخصيا أليست تلك الأسرة تحق لها الزكاه ؟
و عندما تريد مساءله الدوله نقول لها :
بدل 13 مليار جنيه المعطاه للآزهر كل عام ليفرخ لنا متطرفين أليست ال 13 مليار جنيه دوول كانوا لم يجعلوا أسرة تمد يدها ليسرقوا من أجل تعليم و لا صحه ؟؟
ماذا إستفاد المجتمع من تخصيص 13 مليار جنيه غير إنها تذهب لصناعه الإرهابيين و نشر الفكر المتطرف الإقصائى .
ثم لماذا لا ننعش المحافظات و سكانها بأفكار خارج الصندوق تعود بالنفع عليهم و ترفع من مستوى دخلهم
دمياط مشهورة بصناعه الأثاث و بإنتاج ( الجوافة و البلح ) و الحلويات و صناعه الجبن
فلماذا لا يقام معرض دولى فيها للموبليا بحيث يطلع الدمايطه على أحدث ما توصل له العلم فى صناعه الأثاث الخشبى .
أو مهرجان دولى للمنحوتات الخشبية
فهذا سيزيد من المعرفه و الخبره لأهل المحافظه و أيضا سيزيد من الأيدى العامله فى الورش و المصانع .
أو مهرجان لحلويات البحر المتوسط
أو مهرجان للأجبان مثلا
أو مهرجان للجوافة دولى و تحضر أعضاء من دول بإنتجاهم من الجوافه و تكون فيه فعاليات تراثية و فلكولورية و مسابقة ملكه جمال الجوافة .
لا تضحكوا الحاجات دى بتنعش السوق المحلى و بتزيد من جوده المنتج المحلى و تجعله يستطيع أن ينافس و فى نفس الوقت تكون مهرجانات إقتصادية بطابع سياحى و فى النهاية المحافظه و المواطن فيها سيتفيد و البلد بأكملها أيضا ستستفيد
و لكن للآسف من يحكمون عقولهم ( متيبسه ) لا تعرف أن تفكر أو تبتكر أو تبدع خارج ( صندوق الستينيات ) !!

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.