آية وتعليق – 3 –

يقول مؤلف القرآن :

” افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا”

تدبرنا ودرسنا القرآن فوجدنا فيه اختلافات وأخطاء كثيرة، فهل هو من عند الله ؟

استئناس ام استئذان ؟

· الاية : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىٰ أَهْلِهَا ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ يُؤْذَنَ لَكُمْ ۖ” سورة النور 27

التعليق :

الملاحظ هنا وجود خطأ املائي ولغوي لم يتم تصحيحه رغم وضوح الخطأ .[حتى تستأنسوا] !

كيف يدخلوا البيوت بعد ان يستأنسوا ؟

هل يتم الاستئناس قبل دخول البيت أم بعد الدخول ولقاء أهل البيت ؟

الصحيح : ” لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْذنُوا وتسلموا على أهلها…الخ

الدليل على تصحيحنا موجود في تتمة الآية نفسها وهي : ” فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ [يُؤْذَنَ] لَكُمْ ۖ”

يجب ان تكتب هكذا :

لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْذنُوا فإن لن تجدوا فيها احدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم “

تستأذنوا … يؤذن لكم . اين موقع الاستئناس هنا ؟

والاية التالية تتحدث عن ضرورة الأستئذان اولا وتشير الى تكرار كلمة الإستئذان اكثر من مرة وبنفس السورة : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ” النور 58…

” وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ” النور 59

للمرة الرابعة تكررت كلمة (الاستئذان) في ايات متتالية بنفس السورة . فأين الاستئناس من معنى السورة ؟

كما جاءت كلمة الإستئذان مرة اخرى قبل الدخول الى بيت النبي بسورة الأحزاب 53

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ “

نفس الخطأ تكرر في هذه الآية وكتبت مستأنسين خطأ والصحيح مستأذنين .

“إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ ۚ”

لا يدخل الناس بيت النبي للاستئناس لحديث ما، في بيته ليس منتدى للأحاديث الأنس والسمر. بل للاستشارة وطلب الإذن لعمل شئ ما . والصحيح ان يقال : ولا مستأذنين الحديث .

وجاءت كلمة الاستئذان أربع مرات بكل وضوح في الآية 62:

” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَىٰ أَمْرٍ جَامِعٍ لَّمْ يَذْهَبُوا حَتَّىٰ [يَسْتَأْذِنُوهُ ۚ] إِنَّ الَّذِينَ [يَسْتَأْذِنُونَكَ] أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ ۚ فَإِذَا [اسْتَأْذَنُوكَ] لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ [فَأْذَن] لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٦٢﴾

هل هناك ما يشير الى الاستئناس بشئ، ام تكرار طلب الاستئذان ؟

هذا الخطأ يدل على ان القرآن هو كلام البشر وليس كلام الله .

صباح ابراهيم

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.