آلهة ورموز بلاد الرافدين في الأساطير القديمة ( ج2)

بقلم : عضيد جواد الخميسي

فيما يلي أسماء عدد من آلهة ورموز بلاد الرافدين التي كان شعبها يعبد ما بين 300 و 1000 إله ، بمختلف الوظيفة والاختصاص :

إنكي / إيا EA / ENKI
– إله الحكمة والمياه العذبة البابلي ، وخالق الأرض ، والمعروف في السومرية باسم “إنكي ” . كان ذلك الإله الساحر الذي هزم والده الإله أبسو . وهو واحد من أهم الآلهة المحببين . يتميز بشكل بارز في قصة الطوفان الكبير، عندما نقذ البشرية بنصيحته الإنسان الصالح ” أطرا ـ هاسس
Atra – Hasis “
لبناء طوف كبير يحمل على متنه مختلف المخلوقات ، وذلك قبل أن تأتي المياه وتكتسح جميع من على الأرض .

كان الإله الأكثر حكمة بين الآلهة ، وحامي الصنّاع والحرفيين ، ونصير طارِدي الأرواح الشريرة . في قصته مع إنانا ” إله الحكمة ” ، قد سمح لنفسه في أن يصبح مخموراً ويهب ( ألمه ـ قوانين الحضارة )، إلى إنانا ، عارفاً أنها سوف تتنازل بها إلى الإنسانية جمعاء . تم تخيلّه صديق للبشر ، مناصراً لهم عند مختلف الآلهة .

أيلل ELLIL
– وهو اسم إنليل البابلي ، كما يُعد إله الريح والعواصف ، وملك الآلهة قبل أن يحل محله الإله مردوخ .

إيميش EMESH
– إله الصيف السومري الذي خلق الأشجار ، ونشر الحقول الخصبة ، وهو شقيق “إنتين” إله الشتاء . تم تخيلّه كمزارع دؤوب .

إنبلولو ENBILULU
– إله المياه في بلاد الرافدين المكلّف برعاية نهري دجلة والفرات .

إنكيمدو ENKIMDU
– إله القنوات والخنادق في بلاد الرافدين ، شبيه الإله إيميش ، تم وصفه كمزارع مع المحراث والنير. وكان أيضا إله المزارعين والحقول والحبوب .

إنكيدو ENKIDU
– إله الغابات والصحارى السومرية الذي خلقته الآلهة وأرسلته إلى الأرض ، كي تعطي للملك المتفاخر “گلگامش درساً في التواضع . أصبح إنكيدو أفضل أخ وصديق لگلگامش ، وجاء موت إنكيدو بسبب ذبحه ثور السماء ، فكان الدافع الكبير الذي جعل گلگامش في ان يبحث عن معنى الحياة والخلود .

إنليل ENLIL
– إله الهواء والطقس السومري الذي يعني اسمه ” ربّ الهواء والرياح ” ، وهو أقوى بكثير من أي إله متخصص آخر . كانت زوجته الإلهة ” نينليل “. ويشكل كل من إنليل ، و أنو ، و إنكي ، ثالوثاً يحكم السماء والأرض والعالم السفلي . كان إنليل إله الطقس المهم الذي غالباً ما كان الناس يصلّون اليه ويتعبدون ، على أمل أن يكون الطقس معتدلاً طمعاً في الحصول على حصاد جيد . وهو صاحب ألواح القدر، إذ كان هو رب الآلهة السومري بعد عام 2500 ق.م . وعبده الأكديون خلال الفترة (عام 2334 – 2083 ق.م) . وقد تم احتواؤه لاحقاً في شخصية الإله مردوخ .

خلال عهد الملك البابلي حمورابي (عام 1792-1750 ق.م). برز إنليل في عدد من الأساطير كإله أعلى ، وملك الآلهة. وعلى الرغم من أن مركز عبادته كان في نيبور، إلاّ أنه قُدّس بشكل واسع في جميع أنحاء بلاد الرافدين .

إنميسارا ENMESSARA
– إله سومري للعالم السفلي .

إنتين ENTEN
– إله الشتاء السومري الذي يراقب صحة و ولادات الحيوانات خلال موسم البرد والمطر. وكان شقيقه إيميش ، إله الصيف .

إريشكيگال ERESHKIGAL
– الإلهة السومرية للعالم السفلي وملكة الموتى واسمها يعني “سيدة المكان العظيم ”. كانت إريشكيگال إلهة مهمة ومخيفة جداً . زوجها “ثور السماء” الذي قتله إنكيدو في ملحمة گلگامش . وهي الأخت الكبرى للإلهة إنانا التي ألقت باللوم عليها وفي إثارة غضبها ، باعتبارها كانت السبب في وفاة زوجها ثور السماء ، وذلك عندما زارتها في العالم السفلي لتقديم العزاء لها . إلا ان ذكاء الإله إنكي ، قد أرغم إريشكيگال على عودة إنانا إلى أرض الأحياء بدلا من حجرها . كانت إريشكيگال تحكم أرض الموتى فقط (المعروفة لدى بلاد الرافدين عموماً باسم “أرض اللاعودة ”، وهو مكان مظلم وكئيب) ، ومنذ ان أصبح الإله نيركال زوجها الثاني . باتت تعرف باسم “إراگال”.

إرّاگال ERRAGAL – إلهة سومرية للعالم السفلي .

إريدان ERIDAN –
النهر الذي يمر عبر العالم السفلي . يمكن أن تشرب الأرواح الصحيّة والقوّية من هذا النهر ، أمّا الأرواح الضعيفة والمريضة المتعبة ، كان عليها أن تشرب المياه الآسنة التي في البُرك ، وطعامها التراب .

إيرّا ERRA –
إله الحرب والدمار والموت والنزاعات البابلي ، المعروف أيضاً باسم” نيرگال “. اشتهر من خلال قصة “غضب إيرّا ” الذي دمّر فيها بابل دون سبب ، بعد خداعه مردوخ في مغادرة المدينة .

إسمتو ESEMTU ـ
إله جثة الإنسان الميّت ، و البقايا البشرية ، إذ كان يجب الاعتناء بها ، ودفنها لكي تزدهر أرواح الموتى في العالم السفلي .

إتانا ETANA ـ
وهو بطل الملحمة السومرية “إتانا ” التي تروي قصته كملك ، أحد الحكام الأوائل في العصور القديمة ، الذي يئس من أن يكون له وريثاً للعرش من زوجته العقيمة . صعد إلى السماء على ظهر النسر الكبير الذي ساعده في عرض مشكلته أمام الآلهة ، فوهبته عشبة الخصب التي تناولها مع زوجته ، لتحمل وتنجب له ولداً ، واسمه “بالح” .

إتيمّو ETEMMU-
الروح غير المادية المتحررة من الإنسان عند الموت ، والتي لا يتم الخلط بينها وبين الروح التي ترافق الشخص المتوفي . كان إتيمّو هو الروح الحيّة التي نُفخت في أول البشر المخلوق من بقايا الإله الميّت ” جيشتو ” بعد تطوعه التضحية بنفسه . إذ تم خلط دم وعقل جيشتو مع الطين ، وإحياؤه بالروح الزائلة من خلال إتيمّو ، على الرغم من أن خلقته أتت من إله خالد ، الا ان البشر ما زالوا يموتون .

گالا GALLA
– العفريت السومري للعالم السفلي الذي يأتي بالبشر إلى أرض إريشكيگال . برز العفريت گالا في ترنيمة “إيكليما ” ، وكذلك في قصيدة نزول إنانا ، حيث بُعث گالا من قبل إنكي لمساعدة إنانا ، وكذلك لإنقاذ دموزي من العالم السفلي .

گارّا GARRA
– إله النار البابلي ، ويشتهر بشكل خاص في تطهير أو تنقية النار . يُعرف أيضاً باسم ” گيرا ” .

جيشتينانا GESHTINANNA
– إلهة الخصوبة السومرية وأخت دموزي، واسمها يعني ” كرمة السماء ”. وهي كانت المسؤولة عن خصوبة الأرض من فصل الربيع إلى الاعتدال الخريفي ، تنزل بعد ذلك إلى العالم السفلي ليصعد شقيقها دموزي الى الأرض للإشراف على الخصوبة ، لأجل الأشهر الستة المقبلة من السنة .

جيشتو GESHTU
– يُعرف أيضاً باسم ” جيشتوـ إي ” أو ” وي ـ أللو “، وهو الإله الذي وهب دمه وعقله لاستخدامه في خلق البشر، كما جاء في الأسطورة الأكدية / البابلية ” أطرا ـ هاسيس “.

گيبيل GIBIL
– الإله الآشوري الذي كان رئيس قضاة الآلهة والرجال ، المعروف باسم حاكم الآلهة. كان مرتبطا مع القضاة ، وأبدى اهتماماً كبيرا بمعاقبة أولئك الذين كانوا من القضاة الظالمين في الحياة. وهو أيضا اسم إله النار .

گلگامش GILGAMESH
– البطل السومري في ملحمة گلگامش ، الذي كان من البشر في قائمة الملوك السومريين . هو ملك أوروك ، ولكن في الملحمة ، يبدو كإله أو نصف إله على أقل تقدير . في قصيدة “شجرة هولوبو “، هو شقيق الإلهة إنانا ، غير أنه في ملحمة گلگامش ، له دور مختلف ،عندما تحرّشت به إنانا (عشتار) ، فعمد الى صدّها ، فغضبت منه ، فأرسلت ثور السماء إلى الأرض لمعاقبته ، مما أدّى إلى وفاة صديقه إنكيدو . موت إنكيدو ، قد ألهم گلگامش كثيراً ، فشرع في بحثه عن معنى الحياة والخلود .

گيشيدا GISHIDA
– الإله البابلي لشجرة الحياة ، وأوائل الربيع . إنه إله يحيي ويميت ، مع الإله تموز . وهما حارسا أبواب السماء في أسطورة أداپا ( قصة آدم ) . وعندما طلب الإله إيا من أداپا أن يدلي عن سرّ” غياب إلهين من الأرض ” ؛ كان جوابه مقنعاً ؛ فنال اعجابهما وتقديرهما. كما أن كليهما يغادران الأرض لجزء من السنة (وبالتالي يفسران التغيير في المواسم) . يُعرف أيضاً باسم ” نينگشزيدا ” .

گوگولانّا GUGALANNA
– ثور السماء السومري ، والزوج الأول للإلهة إريشكيگال .

گولا GULA
– تُعرف أيضاً باسم “نينگيرك ” وكذلك باسم ” نينيسينا ” ، وهي في الأصل “باو Bau “( إلهة الكلاب) . كانت گولا إلهة الشفاء السومرية ، وهي قرينة كل من الآلهة “نينورتا” و”بابيلساج ” و”أبو “، ومرتبطة مع الزراعة والنمو أيضاً . كانت راعية الأطباء وطرق الشفاء ، وعادة ما يتم رسمها محاطة بالنجوم ، وكلبها معها . إنها مرتبطة بالعالم السفلي و الانتقال . وهي أم كل من : دامو ، نينازو ، وگونورا .

گوشكن ـ باندا GUSHKIN-BANDA
– إله الصياغة البابلي . صائغ البشر والآلهة . جاءت صوره في المنحوتات والنقوش ، حُرفي من الطراز الأول .

هايا HAIA
– إله المخازن والسلع السومرية. كان معروفًا كأب لإلهة الحبوب ” نيلل “، التي اغتصبها الإله “إنليل ” ، واعتبرت تلك الحادثة ، الأساس في أسطورة الخصوبة الشهيرة .

همبابا HUMBABA
– المارد السومري ، وحارس غابة الأرز العظيمة ، الذي قتل على يد گلگامش وصديقه إنكيدو في ملحمة گلگامش . ويُصوّر على أنه عملاق بوجه وحش ، يغطي رأسه وجسده شعر كثّ ، ولديه مخالب الأسد .

إجيجي IGIGI
– إله السماوات البابلي لمنطقة فوق الغيوم ، وكذلك الاسم الجامع للآلهة الذين سكنوا هناك .

إمديگود IMDUGUD
– وهو النسخة السومرية لكل من الآلهة ؛ آنزو، و بازوسو ، و زو ، الذين كانوا يميلون إلى ضرب العواصف المطرية بالزوابع عن طريق خفق الأجنحة . وقد قُدّس خصيصاً في المنطقة المحيطة بمدينة أور .

إنانا INANNA
– (المعروفة لدى الآشوريين باسم عشتار) – الإلهة السومرية ، للجنس والعاطفة ، والخصوبة ، والحب ، والبغي ، والحرب . أصبحت إنانا مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالإلهة البابلية “عشتار” . مع مرور الوقت ، اكتسبت عشتار العديد من خصال ومزايا إنانا . فهي كانت أكثر الإلهات شهرة ، وعشيقة جميع آلهة سومر .

تتميز إنانا بشكل واضح في العديد من الأساطير الأكثر شهرة ، والقصص والروايات المنسوخة ، والترانيم السومرية ، من بينها ؛ نزول إنانا ، إنانا وإله الحكمة ، مغازلة إنانا ، دموزي ، و شجرة الهولوبو. وهي مدرجة ضمن الآلهة السبعة الأساسية لبلاد سومر في وقت مبكر مع جمع من الآلهة : أنو ،إنليل ، إنكي ، نينهورساگ ، نانا ، و أوتو .

استدعى سرگون الأكدي ( سرگون الكبير) ، إنانا من أجل طلب المشورة وترسيخ الحماية ، ورسم خطط النصر في المعارك ، و الاستقرار السياسي ، وذلك عندما كانت ابنته “إنهيدوانا ” ، كبيرة كهنة إنانا في مدينة أوروك ، ومؤلفة العديد من التراتيل والأغاني لها .

غالبا ما يتم تصويرها وهي ممتطية أسد ضخم في النقوش والمنحوتات ، ويشار إليها باسم “ملكة السماء ”، وكانت شقيقتها الكبرى الإلهة “إريشكيگال”.

إنانا هي الإلهة الأولى ، والراعية لمدينة أوروك ، إذ قيل أنها استحوذت على ” ألمه “(القوانين) المقدّسة ، التي وهبها لها والدها الإله ” أنكي ” ، عندما كان مخموراً. تصف العديد من المؤلفات المتعلقة بها ، على أنها فاتنة ومثيرة للغاية ، وغير متزوجة ، وقادرة على “تحويل الرجال إلى نساء ” عن طريق الهيام .

ارتبطت بكوكب الزهرة في أسطورة “إتانا” ، حيث يشار لها باسم “إنانا” . وفي وقت مبكر من التاريخ ، كانت تُعتبر الأخت التوأم لـ “أوتو” (شمش) إله الشمس .

إرّا IRRA
– يُعرف أيضاً باسم “إيرّا” ، وهو إله الطاعون البابلي ، الموت ، الحرب ، والدمار ؛ المرتبط بـ ” نيرگال إله الموت . كان إرّا عفريتاً ذكياً ومغيضاً ، ومسؤولاً عن جميع أنواع المعاناة البشرية . في ملحمة إرّا (المعروفة أيضاً باسم “غضب إيرّا” ) ، استولى إرّا على مدينة بابل في غياب مردوخ ، مما أدى إلى تدميرها ، وسلّم بابل الى أعدائها ، وقلب العالم رأساً على عقب ، إذ قتل الصالحين والظالمين معاً وبدون تمييز . كانت نصوص تلك الملحمة معروفة في بابل. واكتُشفت نسخ عدد منها تزيد عن التي تعود لملحمة گلگامش الأكثر شهرة .

إشّارا ISHARA
– وتعرف أيضاً باسم “أيسارا” – إلهة القَسَمْ في بلاد الرافدين الملقّبة بـ ” ملكة القضاء ” ، ارتبطت أيضاً بالحب ، والحرب ، والتنجيم ، كما برزت أحياناً كإلهة للأمومة ، و إلهة العالم السفلي ، وحسبما أورده العالم الآثاري والخبير المحنّك “جيريمي بلاك ” في تعليقه ، فهي كانت “مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالتقاليد السومرية السامية أكثر من السومريين أنفسهم ” (ص110) . وقد شُبهّت في بعض الأحيان بالإلهة “إنانا” . كما أنها مرتبطة مع الإله “داگان” .

إيشكور ISHKUR
– (المعروف أيضاً بالاسماء ـ إيسكر ، آداد ، و أديو ) – وهو إله الطقس والعواصف السومري، والأخ التوأم لـ ” إنكي ” في بعض الأساطير .

عشتار ISHTAR
– وهي النسخة البابلية للإلهة السومرية “إنانا” وتبدو نسختها البابلية أكثر إثارة منها في السومرية . في ملحمة گلگامش ، تحاول إغواء الملك گلگامش ، ولكنه يردّها ، فغضبت منه ، ودعت ثور السماء الى معاقبته .

آيشوم ISHUM ـ إله النار البابلي .

About عضيد جواد الخميسي

كاتب عراقي
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.