إنذار حريق

رنين الهاتف أيقظَه، حرَّكَ سماعة أذنِه لالتقاط صوتها البعيد، كانت تحدِّثه مِن منطقة بعيدة في قلبِه، أنصَت صامتًا بعد أن تحكّمتْ في لسانه، فلم يعُد يستطيع النطق أمام حبال كلماتها التي كبَّلَته والتي يبدو أنها قد أعدّتها وجهّزتها لِتُتم بها جريمتها التي تَحدث الآن.. هذا لا يمنع مِن أن عقله كان يعمل بمنتهى السرعة لينقِذ نفسه مِن ورطته تلك وحصارِه هذا، لذلك فقدْ أسرع في محاولة يَائسة لمنع إتمام الجريمة بإغلاق باب قلبه الداخلى – لمنع خروجها- بمفتاح حبِّه، ثم شَد الباب الحديدي الخارجي – لقلبها- والذي كان قد اشتراه ودَفع تكاليف تركيبه في مكانه بعد ملاحظته أن بعض العيون تتلصص عليها وتحاول التسلل إليه في الفترات الطويلة التي كان يضطر بسبب كلماتها الحارقة الحادة إلى الابتعاد عنه تارِكَه لها وحدَها..
الآن.. تقول له.. إنها لن تستطيع البقاء.. صَمَتَ.. إنها قد فتحت الأبواب في غيابه.. أطرق برأسه.. إن هناك مَن دخل دون أن.. أدري أو أنتبِه.. وإنه أدار قلبها في اتجاه آخر مما جعل قلبها يفقِد إشارات قلبه، فلم تعُد تتلقى كلماتِه ولمساته على قناة الحُب التي كانا يلتقيان عليها مِن قبل ويشاهدان حياتهما مِن خلالها.. فرّت الدمعة الأولى منه.. ثم تركت سماعة أذنِه مفتوحة في العراء لتصل إلى سمْعه ضوضاءُ عالية مصحوبة بصافرة طويلة حادة كأنها إنذار بأن شيئًا ما يشتعل، لم يكن أمامَه الكثير من الوقت ليفكر في فِعل ما يجب لإنقاذ الموقف ومنْع امتداد الحريق، لكن في محاولة منه لإطفاء النيران المشتعلة داخله وإيقاف هذه الصافرة الممتدة والتي تمزق طبلة أذنِه الداخلية.. ألقى بنفسه المشتعلة في نهر الدموع الذي كان يتجمّع تحت قدميه واستسلم تمامًا لمياهِه الراكدة وأسماكِه الحية / ذكرياته التي كانت – مثلَه- تشكو الجوع!

ماهر طلبه
mahertolba@yahoo.com
http://mahertolba62.blogspot.com.eg

About ماهر طلبه

السيرة الذاتية المعلومات الشخصية : الاسم : ماهر اسماعيل محمد طلبه "ماهر طلبه" تاريخ الميلاد : 19/8/1962 مكان الاقامة : جيزة – مصر محمول : 01277833920 الاميل : mahertolba@yahoo.com موقع : http://mahertolba62.blogspot.com/ الاعمال المنشورة اولا : عدد من الكتب نشر جماعى - 1- نصوص عربية .. دار شمس 2- دون حذاء أفضل .. دار دون 3- فانتازيا الثورة .. دار اكتب للنشر 4- ثورة لايك وكومنت .. دار اكتب للنشر 5- مارا تخبز الحياة عند نهر إيتاجي ثانيا : حكايات عن ديك شهرزاد "محموعة قصصية ".. دار اكتب للنشر النشر عبر الصحف والمجلات 1- 6حكايات عن قصص قصيرة جدا .. جريدة العربى الناصرى 2- بن لادن .. مجموعة من القصص القصيرة جدا - مجلة حريتى "مصر" 3- ألوان واعمال عديدة اخرى .. مجلة طنجة الادبية "المغرب " اعداد مختلفة 4- ملل .. صحفية البينة العراقية "العراق" 5- مصباح .. مجلة السلطنة الادبية "عمان " 6- فستان وبدلة .. مجلة القصة " مصر" 7- الصياد والبحر .. اليوم السابع " مصر" 8- ليلة انتظار الموت .. الصباح العربى .. "مصر" 9- سندريلا .. قصص قصيرة جدا .. صحيفة عكاظ “السعودية" 10- جرافيتى .. اخبار الادب .. مصر 11- نتيجة طبيعية .. قصص قصيرة جدا .. الاهرام – مصر 12- حدث ظهرا .. صحيفة الوطن- الجزائر 13- حدث ظهرا .. الحياة الجديدة – فلسطين 14- حكاية الحلم والغنى .. الدستور "مصر" 15- الجريمة الكاملة ... فيتو – مصر 16- محاولة اخيرة لقهر الزمن .. – الاهرام –مصر 17- وغيرها من الضحف والمجلات العربية النشر الالكترونى 1- صاحب مدونة حكايات http://mahertolba62.blogspot.com 2- صاحبة مدونة .. mahertolba http://mahertolba.wordpress.com 3- ينشر عبر العديد من مواقع الانترنت اليوم السابع، المصرى اليوم، بوابة الوفد، بوابة الشروق، دروب، الحوار المتمدن، مجلة صدانا الثقافية، السقيفة، مجلة اقلام، مجلة المحلاج، مجلة انهار الادبية، الشبكة العربية الالكترونية، شبكة الادب العربى، ألف اليوم، مجلة ضفاف الدجلتين، مركز النور، الملتقى العربى ، مجلة الفوانيس القصصية، اكاديمية ايجيبت رايت الادبية، موقع حزب العمل المصرى، موقع البديل، واتا، واتا الحرة، مجلة العربى الحر، سين، اورنينا للثقافة العامة ، ديوان العرب، طنجة الادبية، جريدة الكرنك، جريدة البداية، الشبكة العربية العالمية، الجرنال، أنهار، شبكة اخبار الناصرية، رابطة ادباء الشام ، أصوات الشمال، التحرر الوطنى، بحزانى، رقيب نيوز، صوت العروبة، صوت العراق، كتابات، ينابيع العراق، دنيا الوطن، الحرية، مواجهات، الديوان، الوسط اليوم، موقع التجديد العربى، النهار الاخبارية، مجلة اتحاد كتاب الانترنيت المغاربة، صحيفة الوادى، مجلة روزاليوسف، فيتو، ثقافات، ثوابت عربية، أنفاس، تللسقف، معكم.. وغيرها. - الجوائز 1- حاصل على المركز الاول فى مسابقة جريدة العربى الناصرى عن قصة "6حكايات عن قصص قصيرة جدا". 2- حاصل على العديد من الجوائر من المواقع والمنتديات.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply