السّوق السّوداء ظالمة

لا يمرّ يوم إلّا ويصلني على جوّالي رسالة ” مُهذّبة” تدعوني وتحثّني وتُغريني بقرضٍ بعشرات آلاف الشواقل سريعًا وبدون كفيل ، حتّى ولو كنت مديونًا أو عالقًا بألف علقة سوداء ، فباب الفرج يأتيك الى باب بيتك !
بالطبع ستكون الفائدة عشرين ضعفًا عمّا هو في المصارف المُعتمدة القانونيّة، فأروح أمحو الدعوة وأنا أضحك ضحكة خفيّة ، بل أروح اتخيّل اولئك المساكين الذين يتخبطون في مشاكلَ اقتصاديّة عويصة ، وينوءون تحت أحمال عائلة كبيرة ” تأكل راس الحيّة ” ، أو يجرّون فوق اكتافهم ادمانًا شيطانيًّا نسمّيه : اوراق اليانصيب والمراهنات والقشط بأنواعه ؛ هذا القشط الذي يقشط كل الأخضر من حياتنا.
ورطة وأكثر يقع بها من يُسرع ويُلبّي طلب هؤلاء الشركات ” البريئة” الانسانيّة ، والتي تبقى انسانيّة ما دام الزبون يدفع الاقساط مع الفائدة في أوانها وإلا فيا ويله وسواد ليله إنْ تخلَّف مرّة واحدة فيصرخون بفرح غامر : ” جاءت الرزقة” فيضحى مبلغ عشرات الآلاف مئات الآلاف بين ليلة وضُحاها، ويدور التهديد والوعيد والمحاكم والحجوزات والرسائل المتوشّحة بالأحمر القاني !.
السّوق السوداء ، الفاحمة ، القاتمة ، سمّها ما شئت ، تبقى كما لونها سوداء ، مُجحفة ، ظالمة، مُتربّصة، عاتية، توقع بالبسطاء والمعوزين والمحتاجين و” الغرقانين” بالدّيون والمشاكل والادمانات البغيضة المتنوّعة.
كنتُ أريد أن يفعل الكلّ مثلي : أن يمحوً مثل هذه الدعوات وهو يبتسم قائلًا :
لا… شكرًا ، فأنتم تضعون السُّمَّ في الدَّسَم ، رغم أنّني أعرف أنّني لا امثّل الكلّ فهناك فعلًا مَن يحتاج الى من يمدّ له يد العون البريئة ، المعطاءة، والتي لا ترجو بديلًا ولا أجرًا ولا فائدة ، وانما تبغي وجه الإله المُحبّ الذي يشرق شمسه على الجميع..
مسكين هو المحتاح ، المتضايق ، الذي يضطرّ ان يذهب الى حيث لا يريد ، والى حيث لا نور في آخِر السّرداب ..
رحماكم يا شركات الربح الأسود فأيديكم ملطّخة بدماء المساكين والمعوزين ..
رحماكم …
ففي السماء اله يمقت الظلم ألا تخافون ؟!!!

About زهير دعيم

زهير دعيم زهير عزيز دعيم كاتب وشاعر ، ولد في عبلّين في 1954|224. انهى دراسته الثانويّة في المدرسة البلديّة "أ" في حيفا. يحمل اللقب الاول في التربية واللاهوت ، وحاصل على شهادة الماجستير الفخرية في الأدب العربي من الجامعة التطبيقيّة في ميونيخ الالمانيّة. عمل في سلك التدريس لأكثر من ثلاثة عقود ونصف . حاز على الجائزة الاولى للمسرحيات من المجلس الشعبيّ للآداب والفنون عن مسرحيته " الحطّاب الباسل " سنة 1987 . نشر وينشر القصص والمقالات الاجتماعية والرّوحيّة وقصص الأطفال في الكثير من الصحف المحليّة والعالمية والمواقع الالكترونية.عمل محرّرًا في الكثير من الصحف المحلّية.فازت معظم قصصه للاطفال بالمراكز الاولى في مسيرة الكتاب. صدر له : 1. نغم المحبّة – مجموعة خواطر وقصص – 1978 حيفا 2. كأس وقنديل – مجموعة قصصيّة –1989 حيفا 3. الجسر – مجموعة قصصيّة حيفا 1990 4. هدير الشلال الآتي – شعر 1992 5. الوجه الآخَر للقمر مجموعة قصصيّة 1994 6. موكب الزمن - شعر 2001 7. الحبّ أقوى – قصّة للأطفال 2002 ( مُترجمة للانجليزيّة ) 8. الحطاب الباسل- 2002 9. أمل على الطّريق -شعر الناصرة 2002 10. كيف نجا صوصو – قصة للأطفال (مُترجمة للانجليزيّة ) 11. العطاء أغبط من الأخذ –قصة للأطفال 2005 12. عيد الأمّ –للأطفال 2005 13. الخيار الأفضل – للشبيبة -2006 14. الظلم لن يدوم – للشبيبة 2006 15. الجار ولو جار – للأطفال 16. بابا نويل ومحمود الصّغير – للأطفال 2008 17. الرّاعي الصّالح –للأطفال 2008 18. يوم جديد – للأطفال 2008 19. الفستان الليلكيّ – للأطفال 2009 20. غفران وعاصي – للاطفال 2009 21. غندورة الطيّبة – للأطفال 2010
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply