الجبان بوتين سيواجه أميركا بجنوده الروس المتنكرين بالزي العسكري السوري

طلال عبدالله الخوري 11\4\2017 © مفكر حر

كنا أول من فضح قبل سنتين بأن الحرب الحالية في سوريا هي حرب بالوكالة بين أميركا وروسيا (للمزيد هنا: بوتين والسيسي ينقلوا حربهم مع الغرب الى سوريا بدمائنا وممتلكاتنا), شأنها شأن جميع الحروب السابقة التي خاضها الجندي السوري بدمائه لكي يقتل عوضاً عن الجندي الروسي في مواجهته للأميركي, وفضحنا بأن حرب تشرين 73 ولبنان 82 والحرب التي خاضها حزب الله ضد إسرائيل إنما هي عبارة عن رسائل بعثتها روسيا تهديداً للغرب, تستعرض بها مدى فاعلية أسلحتها ومدى التطور الذي وصلت إليه, وذلك بإستخدام الجندي السوري واللبناني كفئران تجارب, ولم يكن هدفها بأي وقت من الأوقات تحرير الأراضي المحتلة أو المقاومة أو الممانعة, بدليل أن الشعب السوري واللبناني لم يستفد منها بشئ, والأكثر من هذا هو ان بوتين فضح هذا بنفسه عندما قال بأن سوريا هي أفضل وأرخص ساحة لتجريب أسلحته التي تم تطويرها حديثا: للمزيد هنا: ما معنى ان يقول بوتين بأن سوريا ارخص ساحة لتجريب اسلحتنا وتدريب قواتنا

وقلنا أيضاُ, بأن من خطط ويخطط ويقود جميع هذه المعارك هم الخبراء الروس, لأن الضباط السوريين غير مؤهلين للقيام بأي عمل حربي, ولم يتم تأهيلهم اصلاً لذلك,(كلنا خدمنا ضباط مجندين ونعرف هذه الحقائق) فلا يوجد أي طيار سوري قادر على خوض معركة جوية واحدة, ولا يستطيع أي ضابط أن يستخدم المضادات الصاروخية والرادارات بكفاءة, فكل هذه المهمات يقوم بها الخبراء الروس أو على الأقل تحت إشرافهم المباشر, وكل كفاءات ضباط المجرم بشار الأسد هي الهروب وقت المعارك والنهب والسرقة والزعرنة وقت السلم.

كان لا بد من هذه المقدمة لكي نصل إلى تحليل الخبر الذي تم نشره اليوم ويقول بأن “رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، أعلن أن منظومات الدفاع الجوي الروسية لن تقوم بإسقاط الصواريخ الأمريكية في حال قيام واشنطن بضربات جديدة على سوريا ، وأن القوات الروسية المنتشرة في سوريا هي من أجل محاربة الإرهاب فقط ، وليس لحماية سوريا من التهديدات الخارجية ، لذا لن نقوم باعتراض أي شيء من الصواريخ الأمريكية, لأن هذه المهمة يجب أن تقوم بتنفيذها منظومات الدفاع الجوي السورية ، مؤكداً أن قوات النظام تملك الحق القانوني التام للقيام بذلك”.انتهى الإقتباس.

معنى ما قاله رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي, بأن الروس وحلفاء بوتين خافوا وجبنوا أمام المواجهة المباشرة لهم من ترامب وحلفاء أميركا, الذين فضحوا تورطهم المباشر بكل الحروب التي خاضتها عائلة الأسد بالوكالة عنهم وبدماء الشعب السوري, بما فيها الحروب الكيماوية الإجرامية ضد الشعب السوري وآخرها كان في خان شيخون, حيث طلبوا منهم بالنص الواضح بأن يخرجوا من سوريا فورا ومعهم حليفهم الولي الفقيه الإيراني ومرتزقتهم في حزب الله وبقية المليشيات الطائفية الشيعية, وإلا سيتم إخراجهم بالقوة…. لهذا السبب تنصل الجبان بوتين من حقيقة حربه بالوكالة ضدهم وقال بأن جنود المجرم بشار الأسد هم من سيواجههم, ولكن كلنا نعرف بأن جنود الأسد غير مؤهلين لخوض مثل هذه المعارك ومن سيقوم بكل هذا هم الخبراء الروس بعد ان يتنكروا بالزي العسكري لجنود المجرم بشار الأسد.!! ولهذا السبب زودت أمريكا الثوار بالمضادات الجوية المحمولة على الكتف, وسترون بأن من سيقتل بهذه المعارك هم الخبراء الروس, اما جنود النظام فسيفرون لأنه ليس لهم أي عمل فعلي هناك, وستتم هزيمة روسيا واخراجها وأذيالها الايرانيون وعائلة الاسد, وستعود سوريا حرة لشعبها السوري الأبي.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. دكتوراة :الرياضيات والالغوريثمات للتعرف على المعلومات بالصور الطبية ماستر : بالبرمجيات وقواعد المعطيات باكلريوس : هندسة الكترونية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply