إياكم وتدمير دمشق …

إياكم وتدمير دمشق …
أطلقوا الصوت أيها السوريون.
هي آخر شاهد على أن الحضارة في الشرق العربي ملك لبلاد الشام والمصريين وليس للإسرائيليين.
قدسية دمشق تنبع من قدسية الحضارة ولا يبرر تدميرها لا الإستبداد ولا الفساد ولا إحتكار الإيمان …
سبعة ملايين سوري يعيشون في أمان نسبي لأنهم في دمشق!
إتقوا الله فيما تفعلون، حتى الشيطان يأنف عن فعل ذلك، فتعوذوا من أنفسكم أيها الساعون لدمار دمشق.

About سامي خيمي

سامي خيمي *سفير سوريا لدي بريطانيا, دكتور مهندس بمركز الابحاث العلمية واستاذ بقسم الهندسة الاكترونية جامعة دمشق
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply