نظرة الاسلام للاديان الاخرى

المسلمون يعتبرون دينهم افضل الاديان ، وانه دين الحق وان الدين عند الله الاسلام .
يعتبرون المسلمون انفسهم حسب قرآنهم انهم خير أمة اخرجت للناس ، يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر ، وانهم فوق البشر اجمعين و هم الاعلون دائما لأنهم يعبدون الله وغيرهم يشرك بالله . الله ملك لهم وحدهم .
لو كان الله يريد ان يكون لعباده دينا واحدا وهو الاسلام لخلق نبيا لهذا الدين مثل محمدا منذ اقدم العصور و ارسل له جبريل ليساعده في نشر الاسلام بين البشر ، ولم يكن له ان يختر شعبا من بني اسرائيل واسباطه ليرسل لهم نبيا هو موسى و يعطيه الشرائع والناموس و يهيديهم لعبادة الله . ولما ارسل لشعب اليهود وبني اسرائيل عدد من الانبياء و اخرهم يسوع المسيح الذي اكمل لهم ناموسهم الذي انحرف عن تطبيقه رجال الكهنوت الاسرائيلي . حيث نشأت المسيحية بناء على تعاليمه السامية .
ان كان الاسلام دين الله الحق فلماذا جاءت اليهودية والمسيحية من الاول بدل الاسلام . ولماذا ينسخ الاسلام الاديان السماوية التي قبله ، ولايقبل ان ينسخ بدين غيره . ولماذا كتاب الاسلام محفوظ من الله و يعجز الله ان يحفظ كتبه السابقة ؟
الاسلام دين انتشر بالسيف و القوة ليرغم الناس على ترك ما آمن به أجدادهم من اليهود والمسيحيين والوثنيين واعتناق ما يؤمنوا هم به ، وادخالهم الاسلام عنوة او فرض عليهم دفع الجزية واخضاعهم لقوانين الاسلام وشروطه رغما عنهم ، واحتل بلدانهم وحولها الى دول اسلامية تابعة لدولة الخلافة الاسلامية من الهند شرقا الى اسبانيا غربا ومكث فيها لامتصاص ونهب خيراتها بحجة نشر الاسلام .
بعد ان سيطر المسلمون على الكثير من بلدان العالم بجيوشهم الغازية ، و انتشروا باعداد كبيرة جدا في دول لا تدين بالاسلام ، نشروا الاسلام و شريعته في تلك الدول اما عن طريق الغزوات المسلحة او عن طريق او التجار في القرون السابقة ، و في العصر الحديث حيث لا قوة للمسلمين ضد اعدائهم ، يتم الدعوة للاسلام من خلال المهاجرين المسلمين المتطلعين لحياة افضل في ضل الكفار ويجازفون بحياتهم عبر البحار للحصول على لجوء لدى من يعتبروهم كفارا وضالين .
في القرن العشرين استغل المسلمون امكانيات البترو دولار الخليجي الذي يسيل كالانهار في خزائنهم ، فبنوا مساجدهم في كل بلاد العالم المسيحي مستغلين التسامح الديني للشعوب و الحكومات الاخرى وحقوق الانسان في العبادة وسماح المسيحية ورعايتها للمهاجرين وعطفها عليهم ، اسسوا الجمعيات الاسلامية و وزعوا القرآن بالملايين هناك و نشطوا في الدعوة للاسلام و رفعوا الاذان من فوق المنابر و المآذن بكل حرية . حتى ان عدد مساجد المسلمين في بعض المدن اصبحت اكثر من الكنائس المسيحية لتلك البلاد . وافترشوا حتى الشوارع وارصفة الطرقات ايام الجمع للصلاة دون ان تعترضهم حكومات تلك الدول المسيحية . و اصبحت مدن و احياء كاملة مغلقة بسكانها المسلمين الذين لا يندمجوا مع المجتمع الجديد ، و وصلت اعدادهم في اوربا وامريكا و استراليا وكندا بالملايين بسبب تقديس حقوق الانسان في العبادة وممارسة حياته الاعتيادية دون ضغط كما يفعل المسلمون في بلادهم التي يحكمها الاسلام السياسي والشريعة الاسلامية ضد الاقليات الغير مسلمة .
يطالب المسلمون بالتوسع في بناء المساجد في البلدان التي يسمونها بالكافرة ، و يلبسون الزي الاسلامي للنساء والرجال هناك دون اعتراض من احد . ويوزعون القرآن مجانا بالشوارع ويدعون بكل حرية لأسلمة الناس . وشيوخهم يخطبون في مساجد تلك الدول ويشتمون شعوبها المسيحية التي تستضيفهم ويصفونهم باقذر الاوصاف الاسلامية ويدعون عليهم بالامراض و الزلازل و الاوبئة واليتم والترمل لانهم كفار و مشركين بنظرهم القاصر ، وبنفس الوقت يستلمون من حكومات تلك الدول المعونات الاجتماعية و الخدمات الصحية و التربوية من اموال دافعي الضرائب من السكان الاصليين الغير مسلمين .
المسلمون ينتقدون الاديان الاخرى الغير اسلامية بكل حرية و يصفونها بالاديان المنحرفة وان كتبهم المقدسة محرفة . لكنهم لا يقبلون ان ينتقد اي شخص الاسلام و و لا سلوك و تصرفات نبيه ولا يفند القرآن وتناقضاته ويكشف اخطاءه وتاريخ الاسلام الدموي ، والويل لمن انتقدهم فهم الاعلون دائما رغم انهم اكثر شعوب الارض تخلفا وحضارة وعنصرية لدينهم ويكفرون كل البشر .
في مملكة الاسلام الوهابية في السعودية ، يمنع منعا باتا بناء اي كنيسة او معبد ديني لا يتبع الاسلام و لايعود للمسلمين . بينما هم يطالبون ويبنون مساجدهم حتى في قلب الفاتيكان وفي روما. ويمنعون ادخال التوراة والانجيل في المملكة الوهابية مركز الشر و التفرقة الدينية والعنصرية في العالم ، ومن يعثر معه اي كتاب مقدس يصادر و يحاكم صاحبه . ومن يعثر عليه مجتمعا مع اقرانه للصلاة في بيت في السعودية يحالون للمحاكم ويسجنون او يطردون من البلاد .
المسلمون والاسلام يمنعون التبشير بالاديان الاخرى . ويعتقل من يبشر او ينصر المسلمين ويجلدون و يسجنون او يطردون خارج البلاد ان كانوا وافدين .
عندهم مقياس واحد وهو القرآن ،هو الكتاب الحق وكلام الله بنظرهم ، وكتب الاخرين منسوخة وباطلة و محرفة …. انه الاستعلاء الفارغ .
بينما القرآن نفسه يصف التوراة والانجيل انها هدى و نور . ومحمد نفسه قال عن التوراة : آمنت بك وبمن ارسلك ، ولكنهم يدعون انه حرفت ولا يعرفون متى وكيف ومن حرفها ، حتى يعطوا الافضلية للقرآن فقط .
انها العنصرية والانانية بكل صفاتها .
المسيحية واليهودية والبوذية والهندوسية ، لا تحارب الاسلام في بلادها ، ولا تعتقل من يصلي او يصوم ويطبق شعائره الدينية من المسلمين . ويسمحون بديمقراطيتهم و بمواثيق حقوق الانسان بناء المساجد و الحسينيات و ممارسة حقوقهم الدينية . الا ان المسلمين يتقاتلون سنة وشيعة فيما بينهم نصرة لمذاهبهم واختلاف توجهاتهم و تأييدهم لبعض الخلفاء الراشدين دون غيرهم .
في الدول العربية والاسلامية من ينتقد الاسلام او القرآن او نبي الاسلام او يطالب بتجديد الخطاب الديني او اصلاح خرافات الاسلام المتوارث ، يهدده المسلمون بالسجن او بالقتل او يقتل فعلا ، فقد قتل المتطرفون من الجماعات الاسلامية و السلفية واخوان المسلمين عددا من المفكرين والكتاب امثال فرج فودة وحاولوا اغتيال الكاتب الروائي نجيب محفوظ وأهدرالخميني دم الكاتب الباكستاني سلمان رشدي ، و طالب الازهر بشنق المفكر الاسلامي السوداني محمود محمد طه وتم شنقه فعلا ، وطالب الازهر بتفريق المفكر حامد نصر ابو زيد من زوجته ومحاكمته ، فهاجر من بلاده خوفا من القتل ، وسجنوا المجدد الديني اسلام البحيري لمدة سنة لمطالبته بتنقيح كتب البخاري و مسلم من الخرافات التي تسئ للاسلام ، وحكم على الشيخ الازهري محمد عبد الله نصر بخمس سنوات سجن لمطالبته بتنقية كتب التراث من الخزعبلات والخرافات والاكاذيب . وقتلوا انور السادات وارتكبوا جرائم كثيرة ضد اقباط مصر من قتل و حرق و تفجير كنائسهم وخطف لبناتهم واسلمتهن بالاكراه .
منذ الدولة الاموية والعباسية والمسلمون يضطهدون المفكرين والمجددين ويصفونهم بالزنادقة ويقتلونهم شر قتل . التاريخ الاسلامي يسرد لنا الكثير من حوادث القتل لمفكرين ومجددين امثال ابن المقفع و الشاعر بشار بن برد وصالح بن عبد القدوس و حسين بن منصور الحلاج غيرهم .
الدين القوي و الصحيح الثابت الاركان لا يخاف من النقد ، ولا تهزه الرسوم الكاريكتورية او التصريحات الاصلاحية او مقال او كتاب نقد. بل الدين الضعيف و المهزوز هو من يرتعش خوفا من ان تحطمه الحقائق و ينهار تحت النقد ويقتل المفكرين والمصلحين .
في العصر الحديث ، خرج الاف المحتجين من المسلمين و الرعاع و احرقوا سفارات بعض الدول و مؤسساتها في الخارج لمجرد ان احد الفنانين نشر صورة لرسم كاريكاتوري في احدى المجلات ناقدا صفة او سلوك لنبي الاسلام والتي تعبر عن حقيقته التي يخجلون منها . كما هاجم مسلمون متطرفون مبنى صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية وقتلوا عدد من صحفييها بعد نشرها لبعض الرسوم الكاريكاتورية الساخرة. لكنهم يصفون التوراة والانجيل بالتحريف فلا احد يعيرهم اهمية و لايعتدي عليهم . انهم يشكلون الجماعات الارهابية ويطلقون على عصاباتهم دولة الخلافة الاسلامية و يقتلون الاسرى ويسبون النساء و يغتصبونهن باسم الاسلام وحسب تعاليم نبيهم .
هذا هو الفرق بين الحضارة والهمجية ، بين الدين القوي والدين المهزوز الاركان .

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

One Response to نظرة الاسلام للاديان الاخرى

  1. جابر says:

    الى الفيلسوف الذي يطلق على نفسه شيمعون بيريز. اليهود يحترمون المسيحيين وبالمقابل يحترمهم المسيحيون وكذلك معتقداتهم والمسيحيون يحترمون المسلمين الذين لا يتعدون عليهم ولكن الغالبية العظمى من المسلمين يتعدون على الاثنين هذه حقيقة انظر تعليقك السخيف الكاتب يؤكد على عدم احترامكم للاديان وانت تؤكد ذلك بتعليقك ان لم يكن لديك رد مقنع أرجوك التزم الصمت صحيح اليهود لا يعترفون بالمسيح ولا بالعذراء مريم أمه ولكن كم كتاب وكم رجل دين يهودي لعن المسيحيين من المنبر كما يفعل المسلمين كل يوم

Leave a Reply