المحامي ادوار حشوة : لماذا انسحبت الفصاىل من استانا ؟

ليس صحيحا ان الانسحاب لان الروس اخلوا بالتزاماتهم بل لان النظام مدعوما من ايران خرقا اتفاقية وقف إطلاق النار التي على اساسها كان موتمر استانا الذي يفترض ان يكون مدعوما من تركيا وروسيا وايران كجهات دولية ضامنة فتبين ان اي بنود مهمة من الاتفاقية لم تنفذ واجتاح النظام مواقع ليست من النصرة ولا داعش والهدف هو تحقيق انتصارات عسكرية لتعطيل العملية السياسية
وجاء تصريح الرئيس الاسد الأخير مؤكدا على ذلك حين قال لوكالة الأنباء الصينية (الحل الوحيد هو المصالحات التي نجريها) فأغلق الباب على مجمل القضية السياسية, ولكي نعرف ما هي الخروقات للاتفاقية لا بد للعودة الى الاتفاق .

– وقف إطلاق النار يشمل المناطق المسيطر عليها من النظام والفصاىل
-يجب ابعاد الأسلحة الثقيلة عن خطوط التماس تحت الرقابة الدولية
-يمنع احتلال اي مواقع من اي طرف بعد توقيع الاتفاق
– يتوقف الطيران وكل مقذوفات واي اعمال تخريب وتجسس واغتيالات وتعطيل مصادر المياه
-يمنع تحليق جميع الطائرات والمروحيات ما لم تحصل على إذن من المراقبة الدولية
-يجري تثبيت مواقع الطرفين من قبل لجنة المراقبة
-كل منطقة يحررها اي طرف من داعش له الحق بالسيطرة عليها
-يجب انسحاب كل الميليشات الأجنبية خلال شهرين تحت إشراف المراقبة
-يجب وصول المساعدات الانسانية وفك الحصار والعودة الامنة للمهجرين والغاء كل التدابير القانونية والأمنية بحقهم
-إطلاق سراح المعتقلين السياسين لدى الطرفين والبحث عن المفقودين
باستقراء الواقع لم يتحقق اي بند لم يخترق كليا وجزئيا واجتياح مصادر المياه في الفيجة وتدمير مركز مساعدات أدلب
واستمرار القتال والتوسع وتحليق الطائرات وبقاء المليشيات وعدم إطلاق المعتقلين وغير ذلك أعطت مشروعية لموقف من رفضوا الآستانة من الفصائل ومن السياسين وهذه هي القصة وهذا هو السؤال
١٤-٣-٢٠١٧

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply