سؤال جريء 483 هل الإسلام قابل للإصلاح؟

في هذه الحلقة أستضيف الكاتب حامد عبد الصمد، سأطرح عليه أسئلة كثيرة بمناسبة إعداده لكتاب في هذا الموضوع. هل هو إصلاح الإسلام أم إصلاح الخطاب الديني؟ هل يمكن مقارنة فكرة إصلاح الإسلام بحركة الإصلاح في المسيحية؟ ماهي العوائق في طريق إصلاح الإسلام؟ ماهي مشكلة الفصل بين الدنيوي والمقدس في الإسلام؟ وما المشكلة بين الإسلام والعلمانية؟ وماهي مشكلة الإسلام مع الحريات الفردية؟ برنامج سؤال جريء تقديم الأخ رشيد

This entry was posted in فكر حر, يوتيوب. Bookmark the permalink.

One Response to سؤال جريء 483 هل الإسلام قابل للإصلاح؟

  1. س . السندي says:

    ** سؤال جريء **

    ١: الدعوة لاصلاح الاسلام ليست بأكثر من ضحك على العقول والذقون وذر الرماد في العيون ؟

    ٢: حقيقة ساطعة تقول {من الاستحالة إصلاح ما فسد كله} ؟
    لأن العلة هى في إله الاسلام نفسه ونبيه قبل أن تكون في المسلمين ، بدليل عدم تمكن كبار فقهاء المسلمين وفلاسفتهم ومفكريهم المتنورين من إصلاحه طيلة 1437 عام ، إذ كانو يقتلو أو يحرقوا أو يصلبوا أو يقٌطعوا أو ينفوا أو يسجنوا ، وبدليل ما يحدث للساعين للإصلاح في هذه الأيام ؟

    ٣: بالمنطق والعقل يامدعي العقل {كيف يمكن إصلاح الاسلام وإلههُ يجازي القتلة والسفلة والمجرمين بغلمان وحور عين ؟

    ٤: وأخيراً …؟
    السبب الاول في تمكن المسيحية من إصلاح نفسها لأن العلة لم تكن فيها بل في رجال الدين المتحكمين فيها ؟
    والسبب الثاني أن ألإصلاح الذي بدأه مارتن لوثر دعمه وأزره الكثيرون من كبار الدين من داخل الكنيسة نفسها ، كما سانده وأزره الكثيرون من الساسة والنبلاء ، تماماً عكس في الاسلام إذ من يقف ضد إصلاحه من هم شيوخ الاٍرهاب المنافقين من تجار الدم والدين خاصة من هم في “مكة وقم والازهر” ؟
    والمصيبة الاكبر ليست فقط في مؤزرة ساستهم وحكامهم لانتفاعهم منه ، بل في إستهلاكهم لنصف ميزانية الفقراء والمحتاجين باسم الدين ، سلام ؟

    س. السندي

Leave a Reply