Author Archives: أحمد مطر

About أحمد مطر

أحمد مطر شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954 ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية التنومة، إحدى نواحي شط العرب في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي. يجد كثير من الثوريين في العالم العربي والناقمين على الأنظمة مبتغاهم في لافتات أحمد مطر حتي أن هناك من يلقبه بملك الشعراء ويقولون إن كان أحمد شوقي هو أمير الشعراء فأحمد مطر هو ملكهم وفي رحاب القبس عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره مايكره ويحب مايحب، وكثيراً ماكانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا. وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة. ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي الذي اغتيل بمسدس كاتم للصوت، ليظل بعده نصف ميت، وعزاؤه أن ناجي ما زال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه

مكانك ضل ياولدي فلاتكبر

اتذكٌر؟! انني قد قلتها في مهدك الاصغر يتيمٌ انت ياولدي وهذا اليٌتم يحزنني واشعر انني اكثر فقيرٌ انت ياولدي وحالي لم يزل افقر وحيداٌ انت ياولدي كأكنك هكذا تشعُر. الم تذكُر بأن قصيدتي العصماء قبل سنين في الدفتر تخاطبك القصيدة … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

الحصاد

أَمَريْكـا تُطُلِقُ الكَلْـبَ علينا وبها مِن كَلْبِهـا نَستنجِـدُ ! أَمَريْكـا تُطُلِقُ النّارَ لتُنجينا مِنَ الكَلبِ فَينجـو كَلْبُهـا..لكِنّنا نُسْتَشُهَـدُ أَمَريكا تُبْعِـدُ الكَلبَ.. ولكنْ بدلاً مِنهُ علينا تَقعُـدُ ! … أَمَريْكا يَدُها عُليا لأنّـا ما بأيدينـا يَـدُ. زَرَعَ الجُبنَ لها فينا عبيـدٌ ثُمَّ … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

امسية للشاعر / احمد مطر

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

كيف أصبح إبن الكلب رئيساً

ذاتَ صباحٍ.. كان أبي يستمعُ إلى فيروزَ تغني في المذياعْ يشربُ قهوتهُ الشَّاميةَ.. و يرُّقص فنجانَ القهوةِ بين يديهِ.. على الإيقاعْ قُطعَ البثُّ.. و بعد قليلٍ عادَ البثُّ.. و كانَ مذيعُ السُّلطةِ ينبحُ في المذياعْ ( عاشَ الكلبُ زعيمُ الثورةِ.. … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

إعتذار ..

إعتذار .. صِحـتُ مِـن قسـوةِ حالـي : فـوقَ نَعلـي كُلُّ أصحـابِ المعالـي ! قيـلَ لي : عَيبٌ فكرّرتُ مقالـي . قيلَ لي : عيبٌ وكرّرتُ مقالي . ثُـمّ لمّا قيلَ لي : عيبٌ تنبّهتُ إلى سـوءِ عباراتي وخفّفتُ انفعالـي . … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

يسقط الوطن

أبي الوطن أمي الوطن رائدنا حب الوطن نموت كي يحيا الوطن يا سيدي انفلقت حتى لم يعد للفلق في رأسي وطن ولم يعد لدى الوطن من وطن يؤويه في هذا الوطن أي وطن؟ الوطن المنفي.. أم الوطن؟! أم الرهين الممتهن؟ … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

ابصق على وجهي إذا هذا حصل

أمس اتصلت بالأمل قلت له: هل ممكن أن يخرج العطر من الفسيخ والبصل ؟ قال: أجل قلت: وهل يمكن أن تشعَل النار بالبلل ؟ قال: أجل قلت: وهل من الحنظل يمكن تقطير العسل ؟ قال: نعم قلت: وهل يمكن وضع … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا, فكر حر | Leave a comment

قصيده لا تهاجر……… أحمد مطر

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

كابوس

الكابوس أمامي قائم.  قمْ من نومكَ لست بنائم.  ليس، إذن، كابوساً هذا بل أنت ترى وجه الحاكم !

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

ملحوظة

ترَكَ اللّصُّ لنـا ملحوظَـةً  فَـوقَ الحَصيرْ جاءَ فيها :  لَعَـنَ اللّهُ الأمـير  لمْ يَـدَعْ شيئاً لنا نسْرِقَـهُ .. إلاَّ الشّخـيرْ !  

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا, كاريكاتور | Leave a comment