Author Archives: جميل صدقي الزهاوي

About جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي : شاعر وفيلسوف عراقي كردي الأصل، وقد عرف بالزهاوي .منسوبا إلى بلدة زهاو ولد جميل الزهاوي في بغداد عام 1863م، وعين مدرسا في مدرسة السليمانية ببغداد عام 1885م، وهو شاب ثم عين عضوا في مجلس المعارف عام 1887م، ثم مديرا لمطبعة الولاية ومحررا لجريدة الزوراء عام 1890م، وبعدها عين عضوا في محكمة استئناف بغداد عام 1892م، وسافر إلى إستانبول عام 1896م، فأعجب برجالها ومفكريها، عين أستاذا للفلسفة الإسلامية في دار الفنون بإستانبول ثم عاد لبغداد، وعين أستاذا في مدرسة الحقوق، وعند تأسيس الحكومة العراقية عين عضوا في مجلس الأعيان. توفي الزهاوي عام 1936م.

رابـنـدرانـاث طـاغـور في بـغـداد

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصري في عـام 1932 دعـا الـشّــاه مـحـمـد رضـا الـشّـاعـرالـهـنـدي رابـنـدرانـاث طـاغـور لـزيارة إيـران ، وكان طـاغـور أوّل أديـب شــرقي حـصـل عـلى جـائـزة نـوبـل لـلآداب في 1913. و أراد مـلـك الـعـراق فـيـصـل الأوّل أن يـكـرم طـاغـورهـو الآخـر، فـبـعـث لـه … Continue reading

Posted in الأدب والفن, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية | Leave a comment

جـمـيـل صـدقي الـزّهـاوي (1863 ـ 1936) وحـقـوق الـمـرأة

جـمـيـل صـدقي الـزّهـاوي (1863 ـ 1936) وحـقـوق الـمـرأة الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصري درس الـزّهـاوي عـلى يـدي أبـيـه وعـلى عـلـمـاء بـغـداد. و بـدأ الـتّـدريـس في 1885 ، وكـان في الـثّـانـيـة والـعـشـريـن مـن عـمـره ، ودخـل في مـجـلـس الـمـعـارف في 1887، ثـمّ صارمـديـراً … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

كلفت بِلَيلى وَهيَ ذات جَمالِ

كلفت بِلَيلى وَهيَ ذات جَمالِ فَلازمتُها عمراً لغير وِصالِ وَزايلتها لا حامِداً لزيالي نأت بيَ عَن لَيلى نوىً لا أُريدها فَما لي إلى لَيلى سِوى اللفتات يَقول أُناس إن عفراء تغضبُ إذا أَبصرت عيناً إليها تُصوِّبُ فَقلت لَهم إني فَلا … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

عنائيَ غانيةٌ غرَّها

عنائيَ غانيةٌ غرَّها صباها وأَنّي بها مغرَمُ تَراني فتبسم من صفرَتي وأحسن بها حينَما تبسم لقد كنت يا هذه طفلة تردُّ العداة وما ترجم إلى اللَه أشكو هواكِ فقد تيبَّس منهُ بجسمي الدم ذريني أكابد مضيض الجوى وخلِّي عيوني وما … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

كَم موقف للحب فيه تكلمت

كَم موقف للحب فيه تكلمت بعيونها الفَتيات وَالفتيانُ فتن الجَميع الحسن في ريعانه وَالحسن في ريعانه فتّان يا مَنزِلاً فيه تعاطينا الهَوى لا أَنتَ أَنتَ وَلا الزَمان زَمان جاءَ الخَريف مبكراً فَتَجَرَّدَت في الدوح من أَوراقها الأغصان قَد كانَ ريحان … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

نظرت إِلَيها وَهيَ بَيضاء تبهجُ

نظرت إِلَيها وَهيَ بَيضاء تبهجُ بخدٍّ به ماء الصِّبا يَتموَّجُ وفرع غُدافيّ يزين سواده جبين وقاه اللَه كالحق أبلج نظرت اليها وَهيَ تعطو كأَنَّها غَزال بمخضلٍّ من الروض يمرج عَلى صدرها نهدان قاما أَمامها وَمن خلفها أَردافها تترجرج وَتحسب ماسَ … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

لَقَد هاجَ لَيلُ البين شجوي وَلا غروا

لَقَد هاجَ لَيلُ البين شجوي وَلا غروا إذا هاجَ لَيلُ البين من مغرمٍ شجوا مَتى أَيُّها الأثْل الَّذي ظلّ ساكِناً تهبُّ الصَّبا إن الصبا وفدُ من أَهوى إذا طلعت من خدرها الشمس في غد أَطلت إليها من دجى لَيلَتي الشكوى … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

يا موطناً

يا موطناً قد ذبتُ فيه غراما أُهدي إليكَ تحيّةً وسلاما لولاكَ لم أكُ في الوجود ولم أشِمْ بَلَجَ الصباحِ وأسمعِ الأنغاما أفديكَ من وطنٍ نشأتُ بأرضهِ ومرحتُ فيه يافعاً وغلاما ما كنتَ إلا روضةً مطلولةً تحوي الورودَ وتفتق الأكماما غازلتُ … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

ثورة أهل الجحيم

ثورة أهل الجحيم؛ للشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي راجَعَها بعناية وتدقيق: رياض الحبيّب في 23 آب- أغسطس 2012 http://mufakerhur.org/?author=6 عَروض القصيدة: بحر الخفيف شكرًا خاصًّا لموقع الباحث العربي إذ أعانني على التأكد من بعض مفردات اللغة http://baheth.info/ خاص: موقع المُفكِّر … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

ثورة أهل الجحيم- ج 11 والأخير

جميل صدقي الزهاوي؛ نُظِمت في تشرين الأول- أكتوبر 1929 مراجعة: رياض الحبيّب؛ تموز- يوليو 2012 http://mufakerhur.org/?author=6 خاص: المُفكِّر الحُرّ – – – السابع عشر: معركة مع الزبانية ولقد أسْرَعَتْ زبَانيةُ النار إليهِمْ وكلّهُمْ مذعورُ يالها في الجحيم حربًا ضروسًا * … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment